رمز الخبر: ۱۱۹۷۴
تأريخ النشر: 09:56 - 13 April 2009

عصرایران - (رويترز) - قالت صحف بريطانية يوم الاحد ان السلطات البريطانية رفضت منح أخ غير شقيق للرئيس الامريكي باراك أوباما تأشيرة دخول الى بريطانيا بعد أن اعطى في وقت سابق اسما زائفا للشرطة عند اتهامه بالشروع في اعتداء جنسي.

وذكرت صحيفة نيوز اوف ذا ورلد أن قاعدة البيانات أظهرت أن الشرطة البريطانية اعتقلت سامسون أوباما الذي يعيش في كينيا في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بعد مزاعم بمحاولته الاعتداء جنسيا على فتاة.

واشار التقرير الى أن أوباما اعطى الضباط هوية زائفة وقت اعتقاله وزعم انه هنري الوو. واخذت بصماته ولكن لم يتم توجيه اتهام له وغادر بريطانيا.

وقالت الصحيفة انه حاول دخول بريطانيا مرة اخرى لزيارة اقاربه بينما كان في طريقه لحضور مراسم تنصيب الرئيس أوباما في يناير كانون الثاني ولكن مسؤولي الهجرة منعوه.

واوضحت الصحيفة أن بياناته خزنت على قاعدة بيانات حكومية جديدة لبصمات الاصابع والتفاصيل الاحصائية وكشف ذلك تطابقا عندما فحصها مسؤولو الهجرة في يناير كانون الثاني. وقد علم البيت الابيض بذلك.

يذكر أن الرئيس أوباما ولد في ولاية هاواي الامريكية من ام أمريكية بيضاء واب كيني. ولديه اقارب يعيشون في كينيا.

ونقلت الصحيفة عن مصدر بوزارة الداخلية البريطانية دون ذكر اسمه قوله "من الواضح ان هذه قضية حساسة للغاية عندما أظهرتها قاعدة البيانات."

ويعتقد أن سامسون أوباما الذي يدير متجرا للهواتف المحمولة بالقرب من نيروبي قد استقل رحلة ترانزيت الى الولايات المتحدة في يناير كانون الثاني.

واعطت صحيفة صنداي ميرور رواية مختلفة قليلا قائلة ان سامسون أوباما لم يسمح له بالتوقف في بريطانيا عندما كان في طريقه من والى حفل التنصيب وفيما بعد رفض فقط منحه تأشيرة دخول الى بريطانيا.

وقالت متحدثة باسم وزارة الداخلية البريطانية ان الوزارة لا تعلق على قضايا هجرة محددة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: