رمز الخبر: ۱۲۰۲۳
تأريخ النشر: 09:33 - 14 April 2009

عصرایران - (رويترز) - قالت وسائل الاعلام السودانية ومصدر في الشرطة إن السلطات السودانية أعدمت يوم الاثنين تسعة رجال أدينوا بالضلوع في قتل رئيس تحرير صحفية في عام 2006.

وأضاف "جرى اعدام التسعة الذين أدينوا في هذه القضية اليوم."

وكانت هذه القضية حساسة بالنسبة للحكومة التي منعت التغطية الصحفية للمحاكمة في بادئ الامر الا من خلال وسائل الاعلام الحكومية. وينتمي التسعة الى دارفور وهو اقليم تمزقه الصراعات بين المتمردين والحكومة.

واكدت وكالة الانباء السودانية لاحقا ان الرجال اعدموا في سجن كوبر في الخرطوم وذكرت اسماءهم. وشاهد مراسل لرويترز خارج السجن مجموعات من اقارب الذين اعدموا وبعض النساء ينتحبن.

وكان قد عثر على جثة محمد طه محمود احمد مفصولة الرأس في طريق ترابي في الخرطوم في سبتمبر ايلول عام 2006.

وفي نوفمبر تشرين الثاني عام 2007 ثبتت ادانة الرجال التسعة بقتل احمد. وكان احمد صحفيا ومالك صحيفة الوفاق الناطقة بالعربية.

وقال كبير محققي الشرطة خلال المحاكمة عبد الرحيم احمد عبد الرحيم ان دوافع المتهمين كانت "سياسية وعرقية ومالية".

وقال عبدالرحيم ان المتهمين استشاطوا غضبا من مقال نشر في صحيفة طه. وقال محام للدفاع ان المقال قلل من اهمية تقارير بشأن اعمال الاغتصاب في دارفور واستخدم لهجة غير مهذبة لوصف نساء دارفوريات.

وذكرت وسائل اعلام محلية في اوائل الشهرالحالي ان المحكمة الدستورية أيدت حكم الاعدام واغلقت بذلك الطريق أمام أي طعون محتملة.

وكان متمردون معظمهم من غير العرب قد رفعوا السلاح في دارفور في اوائل عام 2003 متهمين الحكومة المركزية باهمال الاقليم. ويقول خبراء دوليون ان 200 الف شخص على الاقل قتلوا واضطر اكثر من 2.7 مليون شخص الى النزوح من منازلهم خلال حوالي ستة اعوام من القتال في دارفور. وتقول الخرطوم ان 10 الاف فقط لاقوا حتفهم.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: