رمز الخبر: ۱۲۰۳۴
تأريخ النشر: 09:47 - 14 April 2009

عصرایران ـ القدس العربي ـ يبدأ السيناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الامريكي المرشح الاسبق للرئاسة الامريكية زيارة رسمية للسودان يوم الاربعاء، تستغرق ثلاثة ايام.

ويلتقي خلالها بعدد من المسئولين برئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية كما يزور ولاية شمال دارفور. واعتبر السفير نصرالدين والي مدير الادارة الامريكية بوزارة الخارجية الزيارة بأنها تاريخية وهامة لمسؤول رفيع من الادارة الامريكية الجديدة وتأتي مباشرة بعد زيارة المبعوث الامريكية للسودان سكوت غرايشون.

وقال نصر الدين والي لوكالة السودان للانباء ان السودان يتطلع لمزيد من الحوارات الجادة من قبل الادارة الامريكية لدعم وترقية العلاقات الثنائية بين الخرطوم وواشنطن، مضيفا ان لقاءات المسؤول الامريكي ستتناول السبل الكفيلة لتطوير العلاقات الثنائية والتطورات الايجابية التي تنتظم مسيرة البلاد.

وستشمل لقاءات رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الامريكي كل من الفريق سلفاكير ميارديت النائب الاول لرئيس الجمهورية رئيس حكومة الجنوب، السيد علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية، ود. نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية، الفريق اول صلاح عبدالله مدير جهاز الامن الوطني والمخابرات، السيد دينق الور وزير الخارجية.

كما سيزور ولاية شمال دارفور حيث يلتقي بالوالي وبعثة اليوناميد ويزور بعض المعسكرات كما سيعقد مؤتمرا صحفيا في ختام زيارته للبلاد.

على الصعيد ذاته، قالت مصادر مطلعة في الخرطوم امس إنه لا توجد معلومات رسمية مؤكدة بزيارة يخطط باراك أوباما الرئيس الامريكي القيام بها للسودان، بيد أنها لم تستبعد الخطوة.

وقالت إن الزيارة ستكون رهينة بالتطورات الإيجابية للحوار السوداني ـ الأمريكي الذي بدأ مؤخراً عبر المبعوث غرايشون.

وأضافت المصادر ذاتها: إذا وصل الطرفان الى مرحلة متقدمة في الحوار وكانت الأجواء مهيأة فإنه من غير المستبعد أن يدرج أوباما زيارة للسودان ضمن جولته الإفريقية المرتقبة.

ووكشفت المصادر لـ "القدس العربي" الاثنين أن غرايشون سيقدم تقريره للرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون خلال الأيام المقبلة ولم تستبعد المعلومات أن يعرض غرايشون تقريره أمام الكونغرس الأمريكي.

وتوقعت المصادر تعرض المبعوث لضغوط من قبل الدوائر المعادية للسودان بالكونغرس الأمريكي وبعض القوى الناشطة نظراً للنهج الذي اتبعه أوباما ومبعوثه في استخدام الدبلوماسية الناعمة في التعاطي مع قضايا السودان.

ورجحت أنه في حال خروج الزيارة المرتقبة لجون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس الأمريكي بنتائج إيجابية تسهم في تخفيف الضغوط على غرايشون وتسهيل مهمته في السودان وحواره مع الكونغرس حول قضايا السودان.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: