رمز الخبر: ۱۲۰۵۶
تأريخ النشر: 08:45 - 15 April 2009

عصرایران - (رويترز) - دافع الرئيس الامريكي باراك اوباما عن استراتيجيته الاقتصادية يوم الثلاثاء قائلا انه توجد علامات على احراز تقدم في المعركة ضد الركود لكن "لم نخرج بأي حال من هذه الاوضاع بعد."

وفي أكثر كلماته شمولا بشأن تباطوء الاقتصاد الامريكي الذي دخل شهره السادس عشر الآن لم يطرح اوباما سياسات جديدة لكنه قدم مراجعة تفصيلية للخطوات التي اتخذها لانقاذ الاقتصاد ورد على المنتقدين الذين يقولون انه ينفق بطريقة طائشة.

وقال اوباما "لقد أظهر التاريخ مرارا انه عندما لا تتخذ الامم اجراءات مبكرة ونشطة لاعادة الائتمان الى مساره مرة اخرى فانها تعاني من ازمات تستمر سنوات عديدة بدلا من عدة اشهر -- سنوات من انخفاض النمو وسنوات من تراجع معدل خلق وظائف وسنوات من انخفاض الاستثمار وجميعها تكلف تلك الدول خسائر أكبر بكثير من اتخاذ اجراءات جريئة ومبكرة."

وهبطت الاسهم الامريكية بعد ان ادى انخفاض غير متوقع في مبيعات التجزئة الى تبديد التفاؤل بشأن الاقتصاد الامريكي. وأظهرت بيانات جديدة ان المبيعات انخفضت 1.1 في المئة بعد شهرين من الزيادة. كما هبطت اسعار المنتجين على نحو غير متوقع.

وقال اوباما في كلمته التي استغرقت 45 دقيقة في جامعة جورجتاون "ليس هناك شك في ان هذه الازمنة مازالت صعبة. لكننا لم نخرج من هذه الاوضاع بعد. لكن من الوضع الذي نقف فيه الآن وللمرة الاولى فقد بدأنا نرى بصيص أمل."

وقال ان صفقة الانتعاش الاقتصادي التي تتكلف 787 مليار دولار والخطط التي اتخذت لدعم البنوك وتنشيط اسواق الائتمان واشاعة الاستقرار في سوق الاسكان ودفع صناعة السيارات الامريكية المتعثرة "بدأت تعطي مؤشرات على تحقيق تقدم اقتصادي."

وقال ان المدارس وادارات الشرطة الغت خفض الوظائف المزمع وان شركات الطاقة تعيد تشغيل العمال وبدأ اصحاب المنازل في استئناف سداد الاقساط بأسعار فائدة أقل.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: