رمز الخبر: ۱۲۰۶۶
تأريخ النشر: 09:20 - 15 April 2009

عصرایران ـ قال مقيمون في العاصمة السودانية الثلاثاء إن حشدا من المتظاهرين الغاضبين أضرم النار في متاجر وسيارات في سوق محلية في جنوب الخرطوم بعد يوم واحد من اعدام تسعة من أبناء دارفور.

وخرج زهاء خمسة الاف شخص في ظل وجود كثيف للشرطة لحضور جنازات الرجال التسعة الذين ادينوا بقتل رئيس تحرير صحيفة عام 2006.

وقال شهود عيان ان عددا صغيرا من المتظاهرين ألحقوا اضرارا ببعض الممتلكات في طريقهم لحضور الجنازات. ودمر ما لا يقل عن ثلاثة متاجر وعشر سيارات ولحقت اضرار بأخرى.

وردد بعض المشاركين في الحشد شعارات تأييد لحركة تحرير السودان وهي إحدى جماعات المتمردين التي تحارب الحكومة في دارفور.

واتسم حادث اغتيال محمد طه محمد احمد رئيس تحرير صحيفة "الوفاق" والمحاكمة التالية بالحساسية بالنسبة للحكومة التي حظرت على وسائل الاعلام غير الحكومية تناول الموضوع في بادئ الأمر.

وكانت صحيفة "الوفاق" نشرت مقالات تهون من شأن التقارير التي تحدثت عن وقوع حوادث اغتصاب في دارفور واستخدمت لهجة تتسم بالانتقاد لنساء دارفور.

كما اغضبت الصحيفة الاسلاميين بمقالات عن النبي محمد فضلا عن انتقادها لحزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي ينتمي اليه الرئيس عمر حسن البشير.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: