رمز الخبر: ۱۲۰۹۰
تأريخ النشر: 11:40 - 16 April 2009
وقال متكي ان محادثاته مع نظيره العماني تناولت التطورات الاخيرة في المنطقة بعد احداث غزة مؤكدا ضرورة التنسيق بين دول المنطقة والدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفضح المواقف المتطرفة للحكومة الصهيونية الجديدة ضد دول المنطقة.
عصر ايران – اعتبر وزير الخارجية الايراني منوجهر متكي الاتهامات المصرية لحزب الله وامينه لعام السيد حسن نصر الله بانها مفضوحة وبالية ولا طائل منها .

وافادت وكالة انباء "مهر" ان وزير الخارجية الايراني قال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العماني في طهران في معرض رده على الاتهامات المصرية "ان اتفاق الدوحة الذي حل الازمة الداخلية اللبنانية العام الماضي كان اجراء قيما من خلال مبادرة اقليمية ناجحة من قبل جميع اصدقاء لبنان والتعاون الوثيق لقادة الجماعات اللبنانية ، وقد حقق هذا الاتفاق لحد الان خطوتين من اصل ثلاث خطوات رئيسية".

واشار متكي الى ان اتفاق الدوحة تمكن من انتخاب رئيس جديد للبنان حيث شاركت بعض دول المنطقة منها ايران في احتفال الشعب اللبناني بهذه المناسبة ، كما تم انتخاب الحكومة اللبنانية بالاجماع.

واضاف "نحن اليوم على اعتاب اتخاذ الخطوة الثالثة في لبنان وهي اقامة الانتخابات النيابية".

واشار الى تآمر بعض القوى الدولية والكيان الصهيوني لاثارة الشكوك حول الانتخابات النيابية مضيفا : كما ان الكيان الصهيوني تلقى هزيمة منكرة على الجبهة العسكرية فانه سيفشل ايضا في تحقيق مآربه في هذا المجال، ولن تحقق هذه الفتنة اهدافها السياسية وسيقيم الشعب اللبناني المقاوم انتخاباته بكرامة وعلينا ايضا الاهتمام بالمصالح الوطنية لدول المنطقة وخاصة الدول العربية.

واضاف ان الاتهامات ضد لبنان ومقاومته وحزب الله وقيادته الشجاعة والحازمة والثورية هي مؤامرة مفضوحة وبالية ولا طائل منها.

وقال متكي ان محادثاته مع نظيره العماني يوسف بن علوي تناولت التطورات الاخيرة في المنطقة بعد احداث غزة مؤكدا ضرورة التنسيق بين دول المنطقة والدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفضح المواقف المتطرفة للحكومة الصهيونية الجديدة ضد دول المنطقة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: