رمز الخبر: ۱۲۱۱۶
تأريخ النشر: 17:32 - 18 April 2009
واستطرد يقول ان الذين ابقوا من خلال الكذب والخداع والتهديد في معسكر اشرف اذا ما اقاموا اتصالا مع الخارج ويشاهدون ما يجري خارج المعسكر فانه نظرتهم ستتغير تماما وسينتبهون الى انهم كانوا يسمعون كذبا حول كل شئ.

عصر ايران – غادر عدد من اعضاء "مجاهدي خلق" معسكر اشرف شمالي شرق العاصمة العراقية بغداد وقرر بعضهم العودة الى ايران.

وافادت تقاریر ان هؤلاء اقاموا مؤتمرا صحفيا شرحوا فيه الظروف الصعبة التي يمرون بها في هذا المعسكر والتهديدات التي يطلقها قادة "مجاهدي خلق" ضدهم مشيدين بمساعدات الحكومة العراقية للتخلص من هيمنة الارهابيين.

وقال علي كاكي احد الذين غادروا معسكر اشرف لمراسل "العالم" انه جاء الى هذا المعسكر قبل 20 عاما "واول ما واجهته فيه هو انعدام حرية التعبير عن الراي وكان علينا تطبيق الاوامر والقوانين من دون تفكير وبصورة عمياء".

واضاف انه كان ينوي لاعوام مغادرة معسكر اشرف الا انه كان يمنع من قبل مسؤوليه الى ان وفرت الحكومة العراقية هذه الفرصة "وان الحقائق التي نواجهها اليوم تختلف تماما عما كنا نتصوره".

وتابع "بعد وصولنا الى معسكر اشرف تبين لنا ان جميع الاخبار والموضوعات حول اهداف هذه المجموعة هي كذب وغير صحيحة".

واستطرد يقول ان الذين ابقوا من خلال الكذب والخداع والتهديد في معسكر اشرف اذا ما اقاموا اتصالا مع الخارج ويشاهدون ما يجري خارج المعسكر فانه نظرتهم ستتغير تماما وسينتبهون الى انهم كانوا يسمعون كذبا حول كل شئ.

من جهة اخرى قال خدابندة احد الاشخاص الاخرين الذين غادروا معسكر اشرف انه كان ينوي منذ مدة طويلة مغادرة معسكر اشرف الا ان مسؤوليهم كانوا يمنعونهم من ذلك "الى ان قررت في 6 ابريل مغادرة المعسكر طوعيا".

واضاف ان الحكومة العراقية لم تتوان عن تقديم اي دعم في هذا الخصوص "وبين العودة الى ايران والذهاب الى بلد اخر اخترت بنفسي العودة الى ايران".

اما جعفر ابراهيمي وهو الاخر الذي غادر معسكر اشرف فقد قال ان قادة "مجاهدي خلق" كانوا يخيفوننا من مغادرة المعسكر وكانوا يحاولون من خلال الدعاية الكاذبة منعنا من هذا الشئ.

وقال ابراهيمي انه على الرغم من كل ذلك فانه فضل الخروج من المعسكر على البقاء فيه وتحمل المعاناة والصعاب.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: