رمز الخبر: ۱۲۱۱۷
تأريخ النشر: 18:47 - 18 April 2009
وتأتي قضية صابري وسط تكهنات بشأن تحسن العلاقات بين الولايات المتحدة وايران بعد أن عرض الرئيس الامريكي باراك أوباما بداية جديدة للتعامل مع ايران اذا "ارخت قبضتها."
عصر ایران - طهران - قال محامي الصحفية الامريكية من أصل ايراني روكسانا صابري لرويترز يوم السبت ان محكمة ايرانية أصدرت حكما على الصحفية المتهمة بالتجسس لصالح الولايات المتحدة بالسجن ثمانية أعوام.

والحكم الصادر ضد صابري قد يصبح مصدرا للتوتر بين ايران والولايات المتحدة في وقت تحاول فيه واشنطن التواصل مع الجمهورية الاسلامية في أعقاب ثلاثين عاما من العداء المتبادل.

وقالت السلطة القضائية الايرانية في وقت سابق هذا الاسبوع ان صابري احيلت للمحاكمة يوم الاثنين في احدى المحاكم الثورية المختصة بقضايا أمن الدولة.

وقال محاميها عبد الصمد خرامشاهي "صدر حكم ضدها بالسجن ثمانية أعوام... سأستأنف الحكم."

وكانت الولايات المتحدة وصفت الاسبوع الماضي التهم الموجهة لصابري بأن "لا أساس لها من الصحة" وطالبت بالافراج الفوري عنها.

وصابري (31 عاما) تحمل الجنسيتين الامريكية والايرانية الا أن طهران لا تعترف بالجنسية المزدوجة.

ولم يتسن الاتصال بمصدر من السلطة القضائية للتعليق.

وتأتي قضية صابري وسط تكهنات بشأن تحسن العلاقات بين الولايات المتحدة وايران بعد أن عرض الرئيس الامريكي باراك أوباما بداية جديدة للتعامل مع ايران اذا "ارخت قبضتها."

وبموجب قانون العقوبات الايراني قد تصل عقوبة التجسس الى الاعدام. واعدمت ايران العام الماضي رجل أعمال ايراني ادين بالتجسس على الجيش لصالح اسرائيل.

واعتقلت صابري الامريكية المولد في يناير كانون الثاني بتهمة العمل بعد انتهاء ترخيصها الصحفي.

وزارها والداها في سجن ايفان في طهران يوم السادس من ابريل نيسان بعد وصولهما من الولايات المتحدة. وايفان سجن تقول الجماعات المدافعة عن حقوق الانسان انه المكان الذي يحتجز به السجناء السياسيون.

ويقول موقع على الانترنت أطلق للمطالبة بالافراج عنها انها من أصول ايرانية ويابانية 0 الى ايران قبل ست سنوات.

وأضاف الموقع انها نشأت في نورث داكوتا بالولايات المتحدة وحاصلة على درجة الماجستير في الصحافة والعلاقات الدولية. واختيرت ملكة جمال نورث داكوتا عام 1997.

وقطعت واشنطن علاقاتها مع طهران بعد فترة وجيزة من قيام الثورة الاسلامية في عام 1979 لكن ادارة أوباما عرضت اجراء محادثات مع ايران في محاولة لحل خلاف بشأن طموحاتها النووية.

وتقول ايران انها ترغب في رؤية تغير حقيقي في السياسة الامريكية بعيدا عن مساعي الرئيس السابق جورج بوش لعزلها بسبب انشطتها النووية التي يشتبه الغرب في انها تهدف الى انتاج سلاح نووي وتنفي ايران ذلك.

ويوم الخميس الماضي قالت وزارة الخارجية الامريكية ان طهران أبلغت الولايات المتحدة رسميا عبر وسيط سويسري ان صابري مثلت للمحاكمة.

وأثار روبرت وود المتحدث باسم وزارة الخارجية الشكوك حول شفافية النظام القضائي الايراني.

وتمثل سويسرا المصالح الامريكية في ايران اذ ان العلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين البلدين. وقال وود انه لم يحضر ممثل سويسري المحاكمة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: