رمز الخبر: ۱۲۱۶۴
تأريخ النشر: 09:36 - 20 April 2009

عصرایران -بی بی سی -  قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان الاطباء العاملين في المنطقة التي مازال فيها القتال مستمرا بين القوات الحكومية السريلانكية ومتمردي نمور التاميل "اصبحوا منهكين."

وقال الصليب الاحمر ان الاطباء ليس لديهم ما يكفي لعلاج المئات او الآلاف من الجرحى في المنطقة.

وتقول المنظمة انها تريد مساعدة المدنيين الفارين من منطقة القتال برا، لكن لم يسمح لها بدخولها.

ومايزال حوالي 100 ألف مدني من التاميل حبيسي المساحة الصغيرة التي يقاتل فيها نمور التاميل الجيش الحكومي.

وحياتهم في هذا الشريط الساحلي الصغير الذي لا يتجاوز 20 كيلومتر مربع باتت جحيما.

فهم يتعرضون لقصف المدفعية منذ اشهر. وتقول الامم المتحدة ان النمور يمنعونهم من المغادرة، الشيء الذي ينفيه المتمردون.

وترفض الحكومة السماح للصليب الاحمر بدخول المنطقة برا، مما يجبرها على اخلاء المصابين بحرا فقط مستخدمة قاربا او ثلاثة اسبوعيا، يسع كل منها لـ400 او 500 شخص ممن اصاباتهم خطيرة.

ويقول بول كاستيلا مدير فرع المنظمة في سريلانكا ان الوضع هناك "صعب للغاية، وان المنشآت الصحية الهشة التي ما زالت قائمة هناك ليست محصنة من العنف."

واضاف: "موظفو وزارة الصحة الذين يعملون هناك منهكون حقا، فهم يعملون دون توقف منذ اشهر، ليلا ونهارا، علما ان المواد الضرورية غير متوفرة."

وقال كاستيلا ان كثافة المدنيين عالية جدا في منطقة القتال، وانهم يعتمدون كليا على المساعدات الخارجية بينما يفتقرون الى ابسط الحاجيات الصحية.

اجلى الصليب الاحمر حوالي 10 آلاف مدني من المنطقة منذ اوائل فبراير شباط الماضين لكن كاستيلا لم يستطع تاكيد او نفي اعداد القتلى والفارين المذكورة في التقارير المختلفة.

وقد ارسلت بريطانيا وزير الدفاع السابق ديز براون مبعوثا خاصا لسريلانكا ليجري محادثات مع المسؤولين حول الوضع السائد.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: