رمز الخبر: ۱۲۱۸۸
تأريخ النشر: 12:15 - 20 April 2009

عصرایران - (رويترز) - اكتشف علماء مادتين في دخان التبغ يتسببان بشكل مباشر في الاصابة بسرطان الرئة وقالوا يوم الاحد ان هذا الاكتشاف قد يساعد يوما ما في التنبؤ بالمدخنين الذين سيصابون بالمرض.

وأضاف العلماء أن الاشخاص الذين لديهم تركيزات عالية في البول من منتج ثانوي للنيكوتين يشار اليه بالاحرف (ان.ان. أيه.ال) يتضاعف لديهم بمقدار المثلين خطر الاصابة بسرطان الرئة مقارنة بالمدخنين الذين تقل لديهم تركيزات هذه المادة في البول.

كما يتضاعف الخطر عند المدخنين الذين لديهم مستويات عالية في البول من مادة (ان.ان.أيه.ال) ومن منتج ثانوي اخر للنيكوتين يسمى كوتينين الى ثمانية أمثال مقارنة بالمدخنين الذين تقل لديهم تركيزات هاتين المادتين لادنى مستوى.

وقال العلماء ان هذه الاكتشافات قد تساعد في توضيح السبب في اصابة بعض المدخنين بالسرطان وعدم اصابة مدخنين اخرين بالمرض.

وقال ليان مين يوان من جامعة مينيسوتا الذي عرض الاكتشافات في الجمعية الامريكية لابحاث السرطان في دنفر ان " التدخين يؤدي الى الاصابة بسرطان الرئة لكن هناك نحو 60 مادة يحتمل أن تكون مسببة للسرطان في دخان التبغ وكلما تمكنا من تحديد المادة المسببة للمرض بشكل دقيق كلما تمكنا من التكهن بشكل أفضل (بحجم) الخطر."

ويصاب مدخن واحد تقريبا بسرطان الرئة من بين كل عشرة مدخنين.

وكشفت الدراسات أن حيوانات التجارب ذات التركيزات العالية من مادة (ان.ان.أيه.ال) زادت بينها معدلات الاصابة بسرطان الرئة لكن لم يتضح هذه المادة لدى البشر بعد.

وجمع الباحثون بيانات من دراستين صينيتين كبيرتين شملتا 50 ألف شخص من الجنسين تتراوح أعمارهم بين 45 و74 عاما. وبالاضافة لسؤالهم بشأن مدى شراهتهم في التدخين وما نوعية الطعام الذي يأكلونه وغير ذلك من العوامل التي تتعلق بطريقة الحياة جمع الباحثون منهم عينات دم وبول.

وحدد يوان وزملاؤه 246 مدخنا أصيبوا بسرطان الرئة فيما بعد و245 مدخنا لم يصابوا بالمرض خلال فترة 10 سنوات أعقبت المقابلة والفحص الاوليين.

وقسم الفريق الذي ضم باحثين في جامعة سنغافورة الوطنية ومعهد السرطان في شنغهاي مستويات مادة (ان.ان.أيه.ال) في البول الى ثلاثة مستويات منخفض ومتوسط وعال.

وبعد وضع عدد السجائر التي يدخنها الفرد يوميا في الاعتبار توصلوا الى أن الاشخاص الذين لديهم مستويات متوسطة من مادة (ان.ان.أيه.ال) زاد لديهم بنسبة 43 في المئة خطر الاصابة بسرطان الصدر عن الاشخاص ذوي أدنى مستوى من هذه المادة. وتضاعف الخطر الى المثلين لدى الاشخاص ذوي أعلى تركيز لهذه المادة في البول.

وتضاعف الخطر الى ثمانية أمثال ونصف لدى الاشخاص الذين لديهم أعلى مستويات من مادتي كوتينين و/ان.ان.أيه.ال/ مقارنة بالمدخنين الذين لديهم أدنى مستويات من المادتين.

وقال يوان ان اجراء فحوص لكشف نسب هاتين المادتين في البول ربما يصبح نقطة انطلاق لوسيلة جديدة للتكهن بخطر الاصابة بسرطان الرئة. وقال "هدفنا خلال ما بين ثلاثة وخمسة أعوام مقبلة هو تجميع هذه المعلومات حتى يمكن استخدامها (كوسيلة) فحص وقائية لتحذير المدخنين بشأن المخاطر التي يواجهونها".

ويقتل سرطان الرئة 1.2 مليون انسان سنويا وهو المسبب لاكبر عدد من الوفيات بين كل أنواع السرطان.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: