رمز الخبر: ۱۲۲۰۸
تأريخ النشر: 09:48 - 21 April 2009

عصرایران -  (رويترز) - اقترح الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الاثنين ان تقدم الولايات المتحدة قرضا قيمته 100 مليار دولار الي صندوق النقد الدولي لدعم موارده وحث على حصة أكبر في الصندوق للاقتصادات الصاعدة الرئيسية مثل الصين والهند.

وفي رسالة الي زعماء الكونجرس قال اوباما ان التمويل الامريكي "لا يمثل انفاقا في الميزانية او أي زيادة في العجز لانه يمثل فعليا مبادلة للاصول."

والمليار دولار جزء من تعهدات قدمتها مجموعة العشرين اثناء قمة في لندن في الثاني من ابريل نيسان عندما وافقت على مضاعفة موارد صندوق النقد ثلاث مرات لتصل في مجملها الي 750 مليار دولار لمساعدة الصندق في الرد على الازمات في الاقتصادات الصاعدة التي تطبق اليات السوق والناتجة عن الازمة المالية العالمية والتباطؤ الاقتصادي.

وسيدعم التمويل الامريكي ما يعرف بالترتيبات الجديدة للاقراض في صندوق النقد الدولي وهو برنامج يسمح للدول الاعضاء بتقديم ائتمانات الى الصندوق للتصدي للازمات التي قد تهدد استقرار النظام المالي العالمي.

وقال اوباما ان هذا البرنامج "غير كاف بشكل يبعث على الاسى" للتصدي للازمة الاقتصادية والمالية الخطيرة.

وكتب اوباما في رسالته يقول "الاوضاع المتدهورة تهدد بتفاقم الركود في هذه الدول وقد تتسبب في انهيار عملاتها."

واضاف قائلا "هذه العوامل مجتمعة -خصوصا اذا اصبحت أكثر حدة- ستؤدي الى المزيد من التراجع في النمو العالمي وستتسبب -كما شهدنا في الازمة المالية الاسيوية- في هبوط النمو والوظائف والصادرات الامريكية ربما بشكل أكثر حدة."

وقال ان زيادة موارد برنامج الترتيبات الجديدة للاقراض لتصل الي 500 مليار دولار سيسمح بزيادة مشاركة الاقتصادات الصاعدة التي تطبق اليات السوق وخصوصا الصين والهند.

واشار مسؤولون صينيون بالفعل الي أن بكين تعتزم تقديم 40 مليار دولار لصندوق النقد الدولي من خلال سندات يصدرها الصندق الى مصرفها المركزي.

وقال اوباما ان الدول تتطلع الى الولايات المتحدة للوفاء بتعهداتها في اطار مجموعة العشرين مشيرا الى ان حكومات اخرى قد تحذو حذو امريكا في المساهمة في دعم موارد الصندوق.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: