رمز الخبر: ۱۲۲۱۷
تأريخ النشر: 10:30 - 21 April 2009
عصرایران - وصف رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد الصهيونية العالمية بأنها المظهر الحقيقي للعنصرية ، و طالب بوقفة عالمية لمواجهتها منتقدا ازدواجية المعايير التي يمارسها مجلس الامن الدولي .
 
و افاد القسم السياسي لوكالة انباء فارس بأن الرئيس احمدي نجاد اكد ذلك في كلمته امس الاثنين خلال منتدى دوربان الثاني لمناهضة العنصرية المنعقد في جنيف ، حيث انتقد ازدواجية المعايير التي يمارسها مجلس الامن ، و استنكر الصمت حيال جرائم كيان
الارهاب الصهيوني ، داعيا الى ضرورة اصلاح بنية هذا المجلس و إلغاء «الفيتو» الذي تتمتع به بعض الدول .
و قال رئيس الجمهورية : "بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية لجأوا (الحلفاء) الى القوة العسكرية لانتزاع اراض من امة برمتها ، تحت ذريعة معاناة اليهود ، و ارسلوا مهاجرين من اوروبا و الولايات المتحدة و من عالم المحرقة لاقامة حكومة عنصرية في فلسطين المحتلة" .

كما دعا رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى ضرورة تاسيس نظام عالمي جديد يقوم على اساس العدالة و احترام حقوق و كرامة الشعوب .

و عقب وصفه كيان الارهاب الصهيوني بـ «العنصري» ، و الذي لاقى ترحيبا حارا من الوفود المشاركة بالمؤتمر ، غادرت بعض الوفود الداعمة لهذا الكيان الغاصب ، الجلسة .

و في مؤتمر صحافي عقده عقب كلمته ، اكد الرئيس احمدي نجاد ان ايران الاسلامية مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة الامريكية واقامة علاقات شريطة ان تقوم على اساس العدالة و الاحترام المتبادل .

و اوضح احمدي نجاد بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تلمس حتى الان اي تغير عملي في سياسة الولايات المتحدة الامريكية تجاه طهران .

من جانب اخر ، قال احمدي نجاد ان ايران الاسلامية أوفت بجميع التزاماتها ازاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية و ان برنامجها النووي بات محسوما ، مؤكدا ان الغرب يطالب طهران بالتزامات خارج نطاق اطار الوكالة و القوانين الدولية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: