رمز الخبر: ۱۲۲۴۵
تأريخ النشر: 18:10 - 21 April 2009
وقالت هذه الصحيفه الاسرائيليه ان رافايل حداد وجاناتان حايون وجرمي كوهن المهرجون الثلاثه الذين قاموا بالاخلال اثناء القاء احمدي نجاد كلمته في موتمر دوربان-2 هم في الحقيقه ثلاثه طلاب فرنسيين يهود اعضاء في اتحاد الطلبه اليهود الفرنسيين UFJ.
عصر ايران – كشفت صحيفه "جروزالم بوست" الاسرائيليه عن خطه وضعت مسبقا لارباك الوضع في موتمر ‌"دوربان-2" في جنيف اثناء القاء الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد كلمه فيه وجاءت علي ذكر اسماء ثلاثه "مهرجين" قاموا بايجاد الارباك والاخلال في مستهل كلمه احمدي نجاد.

وقالت هذه الصحيفه الاسرائيليه ان رافايل حداد وجاناتان حايون وجرمي كوهن المهرجون الثلاثه الذين قاموا بالاخلال اثناء القاء احمدي نجاد كلمته في موتمر دوربان-2 هم في الحقيقه ثلاثه طلاب فرنسيين يهود اعضاء في اتحاد الطلبه اليهود الفرنسيين UFJ.

وكان هولاء قد انتشروا في زوايا القاعه الرئيسيه قبل كلمه الرئيس الايراني وعندما بدء احمدي نجاد كلمته اخرجوا الشعر الاصطناعي من جيوبهم وقاموا باطلاق شعارات ضد الرئيس احمدي نجاد.

واضافت "جروزالم بوست" ان هولاء الطلبه كانوا قد استطاعوا من خلال تسجيل انفسهم ضمن الموسسات غير الحكوميه الدخول الي قاعه الموتمر.

وتابعت الصحيفه الاسرائيليه تقول ان الطلبه المخلين اقتيدوا علي الفور من قبل قوات الامن الي خارج القاعه لكنهم اطلق سراحهم من قبل قوات امن الامم المتحده بعد خروجهم من القاعه.

واوضحت ان عددا من الطلبه الاسرائيليين كانوا يطلقون شعارات من شرفه القاعه خلال الكلمه التي كان يلقيها الرئيس الايراني احمدي نجاد.

وقالت ان بواز توبوروفسكي رئيس منظمه الطلبه الاسرائيليين وطالبتين استطاعوا الوصول الي شرفه القاعه واطلقوا من هناك شعارات مناهضه لاحمدي نجاد.

وقد حصل هذا الارباك والاخلال فيما لقيت تصريحات الرئيس احمدي نجاد ترحيبا حارا من الحضور الذين كانوا يصفقون بحراره. وعلي الرغم من مغادره بعض الوفود الاوروبيه لقاعه الموتمر الا ان اغلبيه الوفود المشاركه بقيت في القاعه حتي نهايه كلمه احمدي نجاد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: