رمز الخبر: ۱۲۲۷۶
تأريخ النشر: 11:17 - 22 April 2009
عصرایران - قال الرئيس محمود احمدي نجاد ان الكيان الصهيوني العاجز عن الحفاظ على نفسه, كيف يمكنه ان يتحدث عن هجوم عسكري ضد بلد كبير كايران.

 وافادت وكالة مهر للأنباء ان الرئيس احمدي نجاد أدلى بتصريحات لقناتي التلفزيون السويسريتين TV5 و TVS1, في اليوم الثاني من زيارته لسويسرا للمشاركة في مؤتمر دوربان 2 المناهض للعنصرية, أوضح فيها ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تناهض العنصرية وتعتقد بأن الاسباب الرئيسية لمشاكل العالم مرتبطة بموضوع العنصرية.

 واوضح ان ايران مستعدة للمساعدة على ارساء السلام والأمن واجتثاث جذور العنصرية في العالم , متسائلا , بماذا يجيبون العالم أولئك الذين امتنعوا عن المشاركة في مؤتمر دوربا 2 المناهض للعنصرية ؟ هل هم يدعمون العنصرية بعدم مشاركتهم في المؤتمر ؟

 واعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الكيان الصهيوني بأنه مظهرا للعنصرية , مؤكدا "ن الكيان الصهيوني يقتل النساء والاطفال في فلسطين , ومن ثم يدينهم لأنهم يدافعون عن أنفسهم , الصهاينة يرون أنفسهم أنهم أفضل من الآخرين , وهذا يعني العنصرية ".

 وقال ان المنطقة تعيش مخاطر وتهديدات وانعدام أمن وقتل منذ 60 عاما وذلك بسبب جلب اعداد من شتى بقاع العالم وتأسيس كيان مزيف لهم في هذه المنطقة , يرتكبون القتل في الناس يوميا , فإذا أزيل هذا الكيان العنصري عندها سيعم الهدوء العالم , وان القضية الفلسطينية ينبغي ان تحل من خلال اقرار حق شعب هذه الدولة في تقرير مصيرهم وهذا هو الحل الإنساني.

 وحول محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية "الهولوكوست" , أكد الرئيس احمدي نجاد , انه يكتفي في هذا الشأن بطرح سؤالين ويدعو الآخرين للاجابة عليهما , الأول هو أين وقعت الهولوكوست لو كانت حدثا تاريخيا ولماذا يجب على الفلسطينيين ان يدفعوا ثمن التمييز العنصري الذي حصل في أوروبا.

 وأضاف الرئيس , السؤال الثاني هو اذا كان من حق الجميع البحث والتحقيق في جميع المواضيع , لماذا تمنع اوروبا بحث موضوع الهولوكوست وتعاقب عليه.

 وردا على سؤال حول موقف ايران من رغبة الرئيس الاميركي باراك اوباما بإقامة علاقات مع ايران, قال الرئيس احمدي نجاد "نحن نريد علاقات مبنية على الاحترام والعدالة , ونحن دعاة للحوار والمنطق ".

 واوضح ان امريكا قطعت علاقاتها مع ايران من جانب واحد منذ 29 عاما , مشيرا الى ان الشعب الايراني لم يعتد على امريكا ولم يدعم انقلابا ولا الجماعات الارهابية في هذا البلد ولم ننشر جيشنا عند حدود امريكا ورئيس ايران لم يقل انه يريد القضاء على شعب امريكا , الا ان الحكومة الاميركية قامت بكل هذا , وأكد الرئيس احمدي نجاد ان امريكا كانت لديها دوما مشاكل مع ايران , وان ايران لم تكن يوما ضد الشعب الاميركي بل هي صديقة لهذا الشعب.

 وعن التهديدات التي يطلقها الكيان الصهيوني بمهاجمة ايران عسكريا , اعتبر الرئيس احمدي نجاد ان الصهاينة أصغر بكثير من ان يهاجموا ايران , مؤكدا ان الكيان الصهيوني أساسا ليس له مكانا في معادلات ايران الأمنية والسياسية وهو العاجز عن الحفاظ على نفسه, كيف يمكنه ان يتحدث عن هجوم عسكري ضد بلد كبير كايران.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: