رمز الخبر: ۱۲۳۰۳
تأريخ النشر: 09:38 - 23 April 2009

عصرایران - ارنا اشار الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الي ان تدخل القوى المتغطرسة والاجانب في قضايا المنطقة ومنها افغانستان زاد من تعقيد مشاکلها واضاف وان تواجد الاجانب والقوى المتغطرسة هي سبب انعدام الامن في المنطقة .   

واضح الرئيس احمدي نجاد مساء الاربعاء لدى استقباله رئيس البرلمان الافغاني يونس قانوني
انه لابد من من التعامل بحکمة مع قضايا افغانستان من اجل التوصل الى حالة من الانسجام في هذا البلد.

وشدد على ان الاجتماع الثلاثي بين افغانستان وباکستان وايران يمکن ان يسفر عن نتائج ايجابية من خلال العزم والارادة ومساعدةالاخرين.

واشار الى انتشار ظاهرة التطرف بسبب وجود الاجانب وقال ان افغانستان تواجه مخططات استعمارية خطيرة الا انه يمکن تغيير الظروف من خلال الصمود والمقاومة.

وشدد احمدي نجاد على استعداد ايران لتقديم کل الدعم من اجل اعادة اعمار افغانستان مشيرا الى ضرورة ان تبذل الحکومة والبرلمان والشعب الافغاني کل مافي وسعهم لتطوير بلادهم واعادة اعماره.

بدوره اشار رئيس برلمان افغانستان في هذا اللقاء الى ان ايران کانت سباقة دوما الى تقديم العون لبلاده وقال ان من الضروري ان تتعاون بلدان المنطقة لتوفير امنها وان مبادرة ايران للتعاون بين طهران واسلام اباد وکابول تصب في صالح امن واستقرار المنطقة وبلدانها.

وشدد قانوني على ان الشعب الافغاني لن يتنازل عن دينه وثقافته وقال ان الظروف الحالية مناسبة للاستثمار وتواجد البلدان الاسلاميه في افغانستان .

کما اشاد بالمواقف الصلبة لرئيس الجمهورية في اجتماع دوربان اثنين لمکافحة العنصرية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: