رمز الخبر: ۱۲۳۱۷
تأريخ النشر: 13:10 - 23 April 2009
انتقد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة محمد خزاعي التصريحات الاخيرة للامين العام للامم المتحدة بان كي مون بشان تصريحات الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد وشدد على ضرورة ان يبذل بان كي مون جهودا للحفاظ على مصداقية وحيادية المنظمة الدولية.
عصر ايران – انتقد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة محمد خزاعي التصريحات الاخيرة للامين العام للامم المتحدة بان كي مون بشان تصريحات الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد وشدد على ضرورة ان يبذل بان كي مون جهودا للحفاظ على مصداقية وحيادية المنظمة الدولية.

وقد وجهت البعثة الايرانية لدى الامم المتحدة رسالة الى الامين العام انتقدت فيها تصريحاته حول الكلمة التي القاها الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في موتمر دوربن-2 في جنيف واعتبرت تصريحات الامين العام بانها مرفوضة ومؤسفة.

واكد خزاعي "نظرا الى ان الامين العام للامم المتحدة يجب ان يكون محايدا وان تكون تصريحاته منصفة ومن ان شخصيته ومسؤولياته تتسم بطابع دولي ، فان المتوقع بشكل منطقي ان يتم اعتماد اقصى الدقة لكي تتجنب الامم المتحدة ومسؤولوها اتخاذ اجراءات انتقائية واعتماد معايير مزدوجة ومواقف منحازة وغير منصفة".

وقال المندوب الايراني في رسالته الي بان كي مون ان تصريحات الامين العام للمنظمة الدولية بما فيها البيان الصادر عنه ضد الكلمة التي القاها الرئيس الايراني في موتمر دوربن-2 تاتي في الوقت الذي تواجه جرائم الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني الاعزل وكذلك الاتهامات والتصريحات والتهديدات التي يطلقها مسؤولو هذا الكيان ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية بصمت مطبق من قبل بان كي مون والامم المتحدة.

واضاف ان مثل هذه الاجراءات والتصريحات تؤدي فقط الى المساس بمصداقية المنظمة الدولية وتشويه مصداقية امينها العام الامر الذي يجب الحد منه.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: