رمز الخبر: ۱۲۳۲۳
تأريخ النشر: 08:00 - 25 April 2009
واشار الي التصريحات التي ادلت بها وزيره الخارجيه الاميرکيه بشان فرض عقوبات قاسيه علي ايران قائلا ان هذه التصريحات تظهر تحرک اميرکا في اتجاهين لان الرئيس الاميرکي يتحدث من جهه عن اجراء محادثات وتطلق وزيره خارجيته من جهه اخري مثل هذه التصريحات.
عصر ايران - قال خطيب الجمعه في طهران ايه الله اکبر هاشمي رفسنجاني في خطبه صلاه الجمعه ان الغربيين کان لهم اداء خاطئ في موتمر دوربان-2 في جنيف مضيفا ان هذا الموتمر شکل فضيحة کبرى للقاده الغربيين واثبت ان کلامهم هو مجرد شعارات.

واضافت وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا) ان ايه الله هاشمي رفسنجاني اشار في الخطبه الثانيه من صلاه الجمعه الى ان سلوک الغربيين في هذا المؤتمر اظهر بانهم لا يؤمنون بمکافحه العنصريه قائلا ان الغربيين اکدوا من خلال تصرفاتهم بانهم يطلقون فقط شعار مکافحه التمييز العنصري وهذا يعد فضيحه کبرى.

واضاف ان الغربيين ومن خلال الانسحاب من الاجتماع ارادوا اثاره حمله دعائيه تغطي علي عدم تحقق شعاراتهم في مکافحه العنصريه.

واکد انه اتضح في هذا الموتمر بان شعار الغرب في مکافحه العنصريه لا يحظى بالاصاله ولا يمکن الرکون اليه.

واشار الي التصريحات التي ادلت بها وزيره الخارجيه الاميرکيه بشان فرض عقوبات قاسيه علي ايران قائلا ان هذه التصريحات تظهر تحرک اميرکا في اتجاهين لان الرئيس الاميرکي يتحدث من جهه عن اجراء محادثات وتطلق وزيره خارجيته من جهه اخري مثل هذه التصريحات.

واکد خطيب الجمعه في طهران ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه اعلنت علي الدوام انها مستعده للحوار في اطار مجموعه 1+5 في ظروف متکافئه وعادله.

وتطرق الي استشهاد جمع من الزوار الايرانيين اثر انفجار وقع في ديالي في العراق من قبل الوهابيين المتطرفين ومقتل واصابه المسلمين في هذا التفجير وقال ان هولاء المتطرفين هم مجرمون کبار يظنون بجهلهم انهم يقومون بالجهاد "واننا نحتج علي اميرکا انه لماذا لا تعتمد الجديه اللازمه لاحلال الامن في العراق".

واکد ايه الله هاشمي رفسنجاني انه يجب توفير امن الزوار لکي لا نشهد حوادث کهذه.

وقال في جانب اخر ان قضيه افغانستان وباکستان لا يجب ان تتسبب بمشاکل للامن في ايران موضحا "اننا نتوقع ان يتم من خلال تعاون هذين البلدين ان تحظي الحدود الايرانيه بمزيد من الامن".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: