رمز الخبر: ۱۲۳۲۶
تأريخ النشر: 08:28 - 25 April 2009

عصر ایران - سقط ستون قتيلا وجرح أكثر من مائة آخرين في تفجير انتحاري استهدف أمس مسجدا للشيعة بحي الكاظمية في بغداد، في حين ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بسلسلة العمليات الانتحارية الأخيرة واصفا إياها بالمروعة.
 
ووقع الهجوم عندما فجر انتحاريتان نفسيهما يوم الجمعة في حسينية يوجد بها مرقد الإمام موسى الكاظم بحي الكاظمية شمال بغداد.
 
وأمر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بتشكيل هيئة للتحقيق في الحادث كما فتحت السلطات تحقيقا في ملابسات التفجير.
 
كما أمر المالكي باعتقال مسؤوليْن أمنيين كانا مكلفين بتوفير الأمن في المنطقة التي شهدت الانفجار، وأعطى أوامره بإعفاء كل الطاقم الأمني المسؤول على المرقد من مهامه طيلة فترة التحقيق.
 
وقد ألقى وزير الداخلية العراقي جواد البولاني باللائمة في ذلك التفجير على تنظيم القاعدة، ولم تتبنّ أي جهة لحد الآن مسؤوليتها عن التفجير الذي جاء عقب هجومين انتحاريين وقعا يوم الخميس أحدهما في بغداد والآخر في محافظة ديالى قتل فيهما 89 شخصا على الأقل.
 
 تفاصيل التفجير
وفي تفاصيل التفجير قالت مصادر أمنية إن منفذتيْ الهجوم تسللتا إلى بوابتي المرقد من شوارع خلفية لتفادي نقاط التفتيش وكانتا تحملان كيسين جلديين مليئين بالمتفجرات.
 
وأفادت مصادر طبية وأمنية أن 25 إيرانيا كانوا ضمن قتلى التفجير وأن ثمانين إيرانيا جرحوا في العملية.
 
وفي السياق نفسه قال قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال ديفد بتراوس إن التفجيرات ستتواصل في العراق بعض الوقت ورجح أن تكون شبكة من المسلحين التونسيين متورطة فيها.
 
وقال بتراوس في جلسة استماع بمجلس النواب الأميركي إن أربعة من منفذي الهجمات الأخيرة هم تونسيون، مشيرا إلى أنه تم إلقاء القبض على تونسي كان بصدد التخطيط لهجوم.
 
وقتل منذ أوائل شهر أبريل/نيسان 250 شخصا وجرح 650 آخرون. كما قالت مصادر طبية عراقية إن أكثر من 87 ألفا قتلوا في العراق منذ عام 2005 وحتى الآن بسبب أحداث العنف.
 
وتعليقا على أعمال العنف الأخيرة عبر بان كي مون في بيان صادر عنه عن "تنديده بالعمليات المروعة منذ أمس (الخميس) في بغداد وديالى".
 
وأضاف البيان "يلتحق الأمين العام بالشعب العراقي لتأكيد رفضه لهذه المحاولات التي تحض على عودة العنف في البلاد، ودعمه المتواصل لبلوغ سلام دائم ومصالحة شاملة بالعراق".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: