رمز الخبر: ۱۲۳۴۶
تأريخ النشر: 13:14 - 25 April 2009
طلبت الادارة الاميركية من قاض فدرالي اميركي رفض الشكوى التي رفعها عدد من الرهائن الاميركيين السابقين الذين احتجزا في السفارة الاميركية السابقة في طهران عام 1980 ضد ايران.
عصر ايران – طلبت الادارة الاميركية من قاض فدرالي اميركي رفض الشكوى التي رفعها عدد من الرهائن الاميركيين السابقين الذين احتجزا في السفارة الاميركية السابقة في طهران عام 1980 ضد ايران.

وافادت وكالة انباء اسوشيتدبرس ان وزارة العدل الاميركية اعلنت عقب رفع عدد من الرهائن الامركيين السابقين وطلبهم تسلم تعويضات من ايران اعلنت انه استنادا الى اتفاقية الجزائر التي اعتبرت الامتناع عن رفع شكوى ضد ايران هو احد شروط الافراج عن الرهائن ، فان شكوى هؤلاء مرفوضة.

لذلك فان وزارة العدل الاميركية طلبت من قاض فدرالي اميركي الامتناع عن متابعة هذا الملف.

وكان 3 من الرهائن الاميركيين السابقين رفعوا شكوى لدى المحكمة الاقليمية الاميركية في واشنطن وطالبوا بالحصول على تعويضات قدرها 6/6 مليار دولار من ايران.

وكانت شكوى مماثلة رفعت عام 2000 من جانب الرهائن الاميركيين السابقين رفضتها الحكومة الاميركية "لانها مرفوضة من وجهة نظر اتفاقية الجزائر".

وكان نحو 50 من اعضاء السفارة الاميركية السابقة في طهران قد احتجزوا كرهائن عام 1980 اثر مهاجمة الطلبة الثوريين الايرانيين للسفارة واحتجزوا اعضاءها لاكثر من عام حتى اواخر ولاية الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر.

وفي 20 يونيو 1981 وعقب التوقيع على اتفاق عرف ب "اتفاق الجزائر" بين ممثلي ايران واميركا والذي وقع بعد دقائق من مراسم اليمين الدستورية للرئيس الاميركي انذاك رونالد ريغن ، تم الافراج عن الرهائن الاميركيين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: