رمز الخبر: ۱۲۳۸۲
تأريخ النشر: 14:27 - 26 April 2009

عصرایران - (رويترز) - وقعت تايوان والصين سلسلة اتفاقيات تاريخية يوم الاحد في خطوة تمهد لتدفقات استثمارية ضخمة في مجال الخدمات المالية عبر مضيق تايوان للمرة الاولى في ستة عقود.

وتمثل الاتفاقيات أحدث علامة على انفراج العلاقات بين خصمي الحرب الباردة السابقين في ظل ادارة الرئيس التايواني ما ينج جيو الذي ترشح للمنصب على وعد بتحسين الاقتصاد عبر توثيق العلاقات مع الصين.

وقالت مؤسسة التبادل عبر المضيق شبه الرسمية التي تتفاوض باسم تايوان مع الصين ان احدث جولة من المفاوضات بين الجانبين وهي الثالثة منذ تولي الرئيس ما السلطة تركزت على التوصل لاتفاقية لانشاء اطار تنظيمي لشركات الخدمات المالية على جانبي مضيق تايوان للاستثمار والتعامل في أسواق الجانبين.

واتفق الجانبان على العمل تدريجيا لانشاء نظام مقاصة بين الدولار التايواني والعملة الصينية اليوان وتوصلا الى اتفاق من حيث المبدأ على السماح بأشكال معينة من الاستثمار الصيني في تايوان.

وقال توني فو خبير الاقتصاد لدى ستاندرد تشارترد "هذا سيقود استثمارات جديدة ليس محليا فحسب لكنه سيجلب أيضا اهتماما كبيرا من الاجانب .. رغم أنه لا يوجد في حقيقة الامر أي شيء (غير متوقع) الا أنه أمر ايجابي .. أمر تأخر أكثر من اللازم."

ونشطت امال الاتفاق بورصة تايوان هذا العام لتصبح ثاني أفضل الاسواق أداء في العالم بعد بورصة شنغهاي. وارتفعت الاسهم التايوانية 28 بالمئة منذ مطلع العام في حين تراجع مؤشر ستاندرد اند بورز 500 أربعة بالمئة.

وارتفع مؤشر قطاع البنوك والتأمين التايواني 33 في المئة منذ مطلع مارس اذار حيث ضخ المستثمرون الاجانب 63.2 مليار دولار تايواني (1.9 مليار دولار) سيولة صافية في الاسهم التايوانية على مدى تلك الفترة.

وتضمنت المحادثات أيضا اتفاقا على تسيير رحلات منتظمة عبر مضيق تايوان بدلا من نظام رحلات الطيران العارض المعمول به حاليا وزيادة عدد الرحلات الاسبوعية الى 270 من 108. ويهدف اتفاق ثالث الى تقوية محاربة الجريمة عبر مضيق تايوان.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: