رمز الخبر: ۱۲۳۸۷
تأريخ النشر: 14:34 - 26 April 2009

عصرایران -  (رويترز) - اعلنت اثيوبيا انها اعتقلت 35 شخصا اتهمتهم بالتامر لانقلاب خطط له استاذ جامعي اثيوبي امريكي.

وقال بيان حكومي ان"قوات الامن احبطت شبكة ارهابية شكلها الدكتور بيرهانو نيجا للقيام بنضال مسلح."

وانتخب بيرهانو رئيسا لبلدية اديس ابابا بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت في عام 2005 ولكنه سجن عندما شككت المعارضة في انتصار الحكومة.

وقتلت الشرطة والجيش نحو 200 من المحتجين المعارضين في اعمال عنف بالشوارع اعقبت هذه الانتخابات.

واطلق سراح بيرهانو وزعماء المعارضة الاخرين في عفو صدر عام 2007 سافر بعدها الى الولايات المتحدة لتدريس الاقتصاد في جامعة بوكنيل في فيلادلفيا.

وقال متحدث حكومي "داهمنا منازلهم وحصلنا على اسلحة وقنابل والغام وسترات جنود وخططهم المستقبلية.

"كل خططهم واستراتيجياتهم جاءت من الدكتور بيرهانو وزملائه في الولايات المتحدة."

واضاف ان من بين المتهمين جنودا ومدنيين يعملون في وزارات حكومية. وقال ان بيرهانو كان يجمع اموالا لهم في الولايات المتحدة.

واطلق على منظمة بيرهانو "الخامس عشر من مايو" نسبة الى تاريخ انتخابات 2005. وادلى بتصريحات في الولايات المتحدة قال فيها انه يريد الاطاحة من خلال العنف بالحكومة.

وسجنت بيرتوكان ميديكسا زعيمة حزب الوحدة من اجل الديمقرطية والعدالة المعارض البالغة من العمر 34 عاما في ديسمبر كانون الاول بزعم خرقها شروط العفو الذي ادى الى اطلاق سراحها مع بيرهانو واخرين.

ومنحت الحكومة تصريحا لنحو 250 عضوا في المعارضة بتنظيم مسيرة عبر اديس ابابا في الاسبوع الماضي للمطالبة بالافراج عنها في اول احتجاجات سياسية منذ اعمال العنف التي وقعت في 2005. وكان كثيرون من المحتجين حلفاء سياسيين سابقين لبيرهانو.

وتتهم احزاب المعارضة الحكومة بشكل روتيني بمضايقتها وتقول ان مرشحيها تعرضوا لترهيب اثناء الانتخابات المحلية التي جرت في ابريل نيسان من العام الماضي.

وتنفي الحكومة ذلك.

وستجري اثيوبيا انتخابات برلمانية في 2010. ويقول محللون ان من المرجح ان تفوز حكومة رئيس الوزراء ملس زيناوي في الانتخابات بعد ان اضعفت المعارضة منذ انتخابات 2005.

وقال المتحدث الحكومي ان من المرجح ان يمثل المتهمون امام المحكمة هذا الاسبوع.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: