رمز الخبر: ۱۲۴۲۸
تأريخ النشر: 07:44 - 28 April 2009
وكانت وسائل الإعلام المحلية قالت إن سلطات طهران طلبت من القضاء اتخاذ الإجراءات اللازمة بعد ما قيل إنه قد تم استيراد صناديق من الفواكه الإسرائيلية المعلبة على أنها من الصين.

عصر ایران - بي. بي. سي. - طهران: تكشفت حقائق جديدة تتعلق بموضوع الفواكه الإسرائيلية التي ترددت أنباء عن بيعها في ايران بما يتعارض تماما مع الحظر القائم في التعامل التجاري بين الدولتين. فقد تبين الآن أن الفاكهة المقصودة، وهي نوع من البرتقال الحلو يحمل علامة برتقال يافا ليس اسرائيليا.

وتبين ان البرتقال المشار إليه أتى إلى أسواق ايران من الصين حيث كثيرا ما يتم تزوير منشأ البضائع. وكان اكتشاف أن البرتقال جاء من إسرائيل في البداية قد أثار ضجة كبيرة في ايران. وأدى إلى أن تقوم السلطات باغلاق مراكز التوزيع والمخازن التي يوجد فيها البرتقال، ثم بدا توزيع الاتهامات.

وقد بلغ الأمر حد اتهام أحد المسؤولين المعارضة بالضلوع في "مؤامرة" الربتقال. وقال تال أميت، المدير العام لسوق الحمضيات في اسرائيل إن الفاكهة المفقصودة لم تنشأ في اسرائيل. وكانت وسائل الإعلام المحلية قالت إن سلطات طهران طلبت من القضاء اتخاذ الإجراءات اللازمة بعد ما قيل إنه قد تم استيراد صناديق من الفواكه الإسرائيلية المعلبة على أنها من الصين.

وتم استيراد الفاكهة عبر أبوظبي وطرحت للبيع في الأسواق والمحلات في طهران وحولها. ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية صورة لصناديق تحمل فواكه عليها اسم ماركة "يافا الحلوة". وقالت الوكالة في تقرير حول توزيع هذه الفاكهة إن بقية الصناديق التي لا تزال في المخازن لن يتم بيعها. وأظهرت الصور التي وزعتها وكالة "مهر" للأنباء إن البرتقال تحمل بوضوح علامة "إسرائيل/فاكهة حلوة".
 
 
 
 
 
 
المتعلقات من الأرشيف
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: