رمز الخبر: ۱۲۴۴۵
تأريخ النشر: 10:13 - 28 April 2009
ان الرئيس احمدي نجاد شدد على ان الشعب الفلسطيني هو الذي يجب ان يثبت ارادته وان يطالب بما يريده من المجتمع الدولي وليس ما يطرحه الغرب، كما انه لم يشر الى ما نقله الاعلام الغربي عن لسانه.
عصرایران - نفى مسؤول ايراني قبول ايران بمبدأ حل الدولتين للصراع الفلسطيني الاسرائيلي، معتبرا ان ما تناقلته وسائل الاعلام الغربية حول هذا الموضوع كذب وعار عن الصحة، مجددا موقف طهران الداعي الى تحكيم الشعب الفلسطيني في أي حل للقضية الفلسطينية.

وقال علي اكبر جوانفكر، مستشار الرئيس الايراني، في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية، أمس الاثنين: هذه هي الخدعة التي اعتاد على استخدامها الغربيون منذ سنين مضت وهم مستمرون بذلك، حيث يريدون الايحاء بما يريدون للرأي العام.

واضاف: انه كانت هناك محادثة للصحفي في ايه بي سي نيوز الاميركية مع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، تحدث فيها حول حل الدولتين للصراع الفلسطيني الاسرائيلي وطرح افكاره في ما يتعلق بهذا الموضوع، حيث اعلن رفضه له، وأكد ضرورة ان يترك الشعب الفلسطيني ليقرر مصيره بنفسه ويبدي رأيه في هذا الموضوع.

واضاف: ان الرئيس احمدي نجاد شدد على ان الشعب الفلسطيني هو الذي يجب ان يثبت ارادته وان يطالب بما يريده من المجتمع الدولي وليس ما يطرحه الغرب، كما انه لم يشر الى ما نقله الاعلام الغربي عن لسانه.

واشار الى ان الغرب يريد ان يوحي بافكاره كما يريد، مشيرا الى ان الرئيس احمدي نجاد طالب باحترام رأي الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره بنفسه فيما يتعلق بقبوله بحل الدولتين الاسرائيلية والفلسطينية جنبا الى جنب، مؤكدا ان ما نقلته الصحف ووسائل الاعلام ليس صحيحا وليس ما قاله الرئيس احمدي نجاد.

وخلص الى ان الخارجية الايرانية طالما اكدت موقف الجمهورية الاسلامية الذي يدعم احترام رأي الشعب الفلسطيني بدل طرح المسألة في الأروقة السياسية، مؤكدا ان الرئيس احمدي نجاد لم يتطرق الى هذا الموضوع أبدا.

وكانت وكالة الانباء الفرنسية قد نسبت الى الرئيس احمدي نجاد القول، انه لا مشكلة لديه في ان يتوصل الفلسطينيون الى اتفاق تسوية مع اسرائيل يقوم على حل الدولتين.

واضافت الوكالة: ان احمدي نجاد قال في حوار مع قناة (اي بي سي) الاميركية ان المسألة تتعلق بحق الشعب الفلسطني، معربا عن امله في ان تكون وجهةَ نظر الدول الاخرى على هذا النحو.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: