رمز الخبر: ۱۲۴۵۶
تأريخ النشر: 12:51 - 28 April 2009

عصرایران -ارنا ـ رأى رئيس "الحزب التقدمي الاشتراکي" في لبنان النائب وليد جنبلاط, أن "لا شبه بين وزير الخارجية الأميرکية الحالية هيلاري کلينتون والسابقة کوندوليزا رايس, مشيراً إلى أن کل شيء في السياسة الأميرکية قد تغير.   

ونقلت صحيفة "السفير" اللبنانية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء عن جنبلاط في معرض توصيفه للحظة التي أتت فيها کلينتون إلى بيروت الأحد الماضي، قياساً إلى زمن رايس قوله: "کل الوضع اختلف، وکل الظرف تبدل".

و أضاف جنبلاط : "لا مجال للتشبيه بين کلينتون ورايس... المعطيات الإقليمية تغيرت جذرياً (...) العلاقة الأميرکية مع سوريا وإيران تمر في مرحلة مختلفة، والعراق ملف مفتوح، والأخطر هو وضع باکستان المتداعي والذي يشکل الأولوية لواشنطن، لا سيما أن طالبان أصبحت على مقربة من إسلام آباد".

وتابع جنبلاط تقييمه لزيارة کلينتون لبيروت بالقول: "لقد عبرت کلينتون عن دعم الولايات المتحدة لرئيس الجمهورية والدولة، وهذا مش عاطل (ليس عاطلاً)، ولکن أعود وأکرر أن المعطيات التي تتحرک على إيقاعها لم تعد هي ذاتها بالمقارنة مع الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن وزيرة الخارجية الأميرکية کانت وصلت إلى بيروت الأحد الماضي في زيارة مفاجئة اکتفت خلالها بلقاء وحيد مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان, وزيارة ضريح رئيس الحکومة الأسبق رفيق الحريري، على عکس وزيرة الخارجية السابقة کوندوليزا رايس التي کانت تحرص على الاجتماع بکل قيادات فريق 14 آذار وتستدعيهم إلى السفارة الأميرکية.

وامتنعت کلينتون عن اللقاء مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس الحکومة فؤاد السنيورة نظرا لترشحهما في الانتخابات النيابية المقبلة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: