رمز الخبر: ۱۲۴۵۹
تأريخ النشر: 21:17 - 28 April 2009
ودعا الرئيس محمود أحمدي نجاد في الاسبوع الماضي الادعاء الى التأكد من ان صابري تتمتع بكل حقوقها القانونية للدفاع عن نفسها. وقال رئيس الهيئة القضائية انه سيتم بحث الطعن "بسرعة ونزاهة".
عصر ایران - طهران - رويترز - قالت الهيئة القضائية في ايران يوم الثلاثاء ان الصحفية الامريكية الايرانية الاصل المسجونة لاتهامها بالتجسس في صحة جيدة ولم تضرب عن الطعام لكن والد روكسانا صابري قال انها "واهنة وضعيفة" بعد ان رفضت تناول الطعام منذ اسبوع.

وقال رضا صابري ان ابنته التي حكم عليها يوم 18 ابريل نيسان بالسجن لمدة ثماني سنوات في اتهامات بالتجسس لحساب الولايات المتحدة لم تتناول الطعام منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وقال لرويترز انه حاول اقناعها بوقف الاحتجاج اثناء زيارته لها في سجن ايفين بطهران.

لكن وكالة الطلبة الايرانية للانباء نقلت عن المتحدث باسم الهيئة القضائية علي رضا جمشيدي قوله "حالة روكسانا صابري جيدة وهي لم تضرب عن الطعام."

وقال القاضي حسن حداد نائب المدعي للقضايا الامنية ان الصحفية البالغة من العمر 32 عاما لا تعاني من مشاكل جسدية.

ونقلت عنه الوكالة قوله "مسألة الاضراب عن الطعام اثارها اولئك الذين لديهم النية لاستغلال المسألة ... لاغراض دعائية."

وأكد حداد ان محامي صابري قدم طعنا في الحكم.

وقال دون ان يذكر تفاصيل بشأن متى تنظر المحكمة العليا القضية "اذا كان هناك احتمال لتعديل الحكم فان ذلك سيتم."

وهذه القضية يمكن ان تعقد جهود واشنطن بشأن المصالحة مع ايران بعد ثلاثة عقود من انعدام الثقة. وعرض الرئيس الامريكي باراك اوباما بداية جديدة للتواصل مع ايران "اذا مدت يدها".

واعتقلت روكسانا صابري التي تحمل الجنسيتين الايرانية والامريكية في اواخر يناير كانون الثاني لاستمرارها في العمل في ايران بعد انتهاء أجل اوراق اعتمادها كصحفية. ووجهت اليها لاحقا تهمة التجسس.

ووصفت الولايات المتحدة التهم المنسوبة الى روكسانا صابري التي عملت لصالح هيئة الاذاعة البريطانية والاذاعة الامريكية بانها لا أساس لها وطالبت باطلاق سراحها على الفور.

وعبر اوباما عن قلقه البالغ بشأن سلامتها.

وتقول طهران التي لا تعترف بالجنسية المزدوجة ان واشنطن يجب ان تحترم استقلال الهيئة القضائية في ايران.

وعبر رضا صابري الذي انتقل الى الولايات المتحدة في اوائل السبعينات وعاد مع زوجته بعد اعتقال ابنته عن امله في ان يفرج عنها.

وقال "انها واهنة للغاية وضعيفة. لم تتناول الطعام طوال الايام السبعة الماضية." واضاف "اننا نأمل في ان يفرجوا عنها."

ودعا الرئيس محمود أحمدي نجاد في الاسبوع الماضي الادعاء الى التأكد من ان صابري تتمتع بكل حقوقها القانونية للدفاع عن نفسها. وقال رئيس الهيئة القضائية انه سيتم بحث الطعن "بسرعة ونزاهة".

وقال سياسي مؤيد للاصلاح ومعتدل يزمع منافسة أحمدي نجاد في انتخابات الرئاسة التي ستجري في يونيو حزيران في ايران انه يأمل في ان يتم الافراج عن صابري.

وقال مهدي كروبي رئيس البرلمان السابق في مؤتمر صحفي "انني امل ان يتوصلوا في هذه المرحلة من التحقيق الى نتيجة مفادها انها بريئة ونأمل ان تعود سالمة الى عائلتها."
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: