رمز الخبر: ۱۲۴۸۰
تأريخ النشر: 10:08 - 30 April 2009

عصرایران -  (رويترز) - قالت الشرطة العراقية ان 41 شخصا على الأقل قتلوا وأُصيب 68 شخصا يوم الاربعاء في انفجار سيارتين ملغومتين في سوق مزدحمة في حي مدينة الصدر الفقير في بغداد حيث قتلت عائلات تجمعت عند محل لبيع البوظة (الآيس كريم).

وقالت الشرطة ان قوات الأمن فجرت قنبلة ثالثة وضعت في سيارة أجرة في الحي الذي تسكنه أغلبية من الشيعة.

ويأتي الانفجاران في أعقاب عدة تفجيرات انتحارية قتل فيها 150 شخصا خلال يومين الاسبوع الماضي مما أثار مخاوف من تصعيد جديد في العنف الطائفي في وقت خرج فيه العراق على ما يبدو من إراقة دماء استمرت ستة أعوام.

وبعد الانفجارين يوم الاربعاء أطلق الجنود العراقيين أعيرة نارية لتفريق المارة الذين احتشدوا حول الحطام المتفحم. وألقى سكان غاضبون الحجارة والقنينات الفارغة على عربات الجيش واتهموا الجنود بالتقاعس عن حمايتهم.

وصاح رجل قال ان اسمه أبو أحمد "بدلا من مساعدتنا في إجلاء الجرحى يطلقون الرصاص علينا. هذه هي حكومة (رئيس الوزراء العراقي نوري) المالكي."

وكثير من ضحايا الاسبوع الماضي زوار شيعة من ايران أما حي مدينة الصدر فهو معقل لانصار رجل الدين الشيعي المتشدد المناهض لامريكا مقتدى الصدر.

واستهداف الشيعة تكتيك يستخدمه مسلحو القاعدة ومسلحون اسلاميون اخرون في محاولة لاثارة اشتباكات طائفية.

وتناثرت أشلاء حول حطام سيارة يتصاعد منها الدخان بعد التفجيرين بينما كدس الجرحى في سيارات خاصة وحافلات صغيرة وفي خلفية سيارة نقل صغيرة حيث نقلوا بسرعة للمستشفيات. وأفسحت سيارات الشرطة طريقا للقافلة.

وأشعل أحد التفجيرين النار في محال قريبة من بينها محل عزيز الكعبي للبوظة (الايس كريم) الذي قال سكان انه يكون مزدحما عادة بالعائلات في بداية المساء وهو الوقت الذي وقع فيه التفجيران.

وانفجرت السيارة الثانية على نحو 60 مترا فيما يبدو قرب منطقة في السوق متخصصة في بيع الطيور والحيوانات الاليفة.

وحمل بهاء الاعرجي وهو برلماني مؤيد لمقتدى الصدر الحكومة والجيش العراقيين المسؤولية عن هذا الهجوم نظرا لما قال انه عدم كفاية جهودهما الامنية.

وانحسر العنف الذي فجره الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 لكن جماعات مسلحة من بينها القاعدة ما زالت تنفذ هجمات متواترة.

ووقع المزيد من اراقة الدماء في العاصمة العراقية يوم الأربعاء. فانفجرت قنبلتان في حي الحرية الذي تسكنه أغلبية شيعية في سيارتين متوقفتين قرب مسجد شيعي فقتل شخصان وأصيب ثمانية آخرون.

وقتل خمسة أشخاص وأُصيب خمسة آخرون في انفجار قنبلة زرعت على طريق في قرية هور رجب السنية التي تقع على المشارف الجنوبية الغربية لبغداد.

وألقت الحكومة بالمسؤولية على القاعدة وأعضاء حزب البعث المحظور في هجمات الاسبوع الماضي. وقالت ايضا القبض على من وصفته بزعيم جماعة دولة العراق الاسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة قد يؤدي الى هجمات انتقامية.

ويخشى كثير من العراقيين كذلك أن يزيد العنف مع استعداد القوات الامريكية للانسحاب من القواعد في المناطق الحضرية بنهاية يونيو حزيران وقبل الانتخابات العامة المقررة في نهاية العام.

وستكون الانتخابات اختبارا رئيسيا للمالكي الذي تزايدت شعبيته بعد تحسن الأوضاع الأمنية.

وقام المالكي العام الماضي بحملات أمنية على المسلحين الشيعة واستعاد بمساعدة القوات الامريكية السيطرة على جانب كبير من حي مدينة الصدر من أيدي ميليشيا جيش المهدي الموالية لمقتدى الصدر.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: