رمز الخبر: ۱۲۵۰۴
تأريخ النشر: 12:55 - 30 April 2009

عصرایران - ارنا- أکد رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ليست بحاجة لرد لبناني على احتمال استهداف العدو الصهيوني لمنشآتها النووية, في إشارة إلى قدرة إيران على ردع أي اعتداء يمکن أن تتعرض له, والرد عليه دون مساعدة من أحد.   

جاء ذلک في تصريحات أدلى للمراسلين والإعلاميين اللبنانيين والعرب في بريطانيا التي يزورها منذ الثلاثاء الماضي, ونشرت اليوم في الصحافة اللبنانية.

وشدد الرئيس سليمان رداً على سؤال على أن حزب الله ملتزم بمفاعيل قرار 1701 الذي أصدره مجلس الأمن الدولي صيف العام 2006 في أعقاب الحرب الصهيونية على لبنان, والداعي إلى وقف الأعمال الحربية ضد لبنان والامتناع عن انتهاک سيادته على أرضه ومياهه وأجوائه.

واعتبر أن کشف شبکات التجسس الصهيونية في لبنان أخيراً "يظهر مدى الخطر الذي تمثله إسرائيل على لبنان والجوار"، مؤکداً أن تشکيل هذه الشبکات وتحريکها "يشکل خرقاً للقرار 1701، يضاف إلى خروقات إسرائيل اليومية".

ولفت الرئيس سليمان إلى "أن لبنان يعيش في أجواء متسارعة تحصل في المنطقة، بدءاً من الحرب على غزة، إلى توقف المحادثات السورية- الإسرائيلية، وتشکيل حکومة جديدة في إسرائيل، وصولاً إلى المناورات الإسرائيلية".

وحول مسألة المشکلة القائمة بين مصر وحزب الله على خلفية دعمه للمقاومين الفلسطينيين في مواجهة العدوان الصهيوني، أکد سليمان أنه "لم تصل مستندات خطية إلى السلطات اللبنانية من مصر في هذا الشأن، وقال: "إن الأمر يتطلب حوارا هادئا ومعالجة هادئة حفاظا على صفاء العلاقة اللبنانية – المصرية".

وأعرب الرئيس سليمان عن ارتياحه لقرار المحکمة الدولية الخاصة بقضية اغتيال رفيق الحريري, بإطلاق سراح الضباط اللبنانيين الأربعة أمس وهم: "اللواء جميل السيد, اللواء علي الحاج, العميد ريمون عازار, والعميد مصطفى حمدان, معتبرا أن هذا القرار "يعبر عن انطلاق سير المحکمة الدولية بشکل صحيح وشفاف ودون تسييس وينبئ بکشف الحقيقة کاملة، مشيرا إلى أن جميع اللبنانيين يجمعون ويوافقون على قرارات هذه المحکمة".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: