رمز الخبر: ۱۲۵۱۲
تأريخ النشر: 08:36 - 02 May 2009

عصرایران - بی بی  سی - أعلنت منظمة الصحة العالمية أن تطوير لقاح فعال ضد السلالة الجديدة من الإنفلونزا يمكن أن يكون جاهزا في غضون الأشهر الستة المقبلة.

وقالت مديرة قسم بحوث تطوير اللقاحات في المنظمة، ماري بول كييني، إن الاختبارات أظهرت أن اللقاح الحالي غير ذي جدوى كبيرة في مكافحة فيروس "اتش 1 ان 1" الجديد.

ومن جهة أخرى، وعدت السلطات الأمريكية بتزويد الدول المحتاجة باللقاحات المطلوبة لكنها أضافت أن توفر اللقاحات لن يكون جاهزا قبل حلول فصل الخريف المقبل على أقل تقدير.

ويُذكر أن السلطات الأمريكية المختصة فرضت حالة تأهب قصوى في مساعيها الرامية لعلاج حاملي الفيروس المسبب للأنفلونزا.

وفي هذا الصدد، لجأت السلطات إلى تحويل وجهة طائرة كانت قادمة من ألمانيا باتجاه العاصمة واشنطن إذ طلبت منها، الجمعة، الهبوط في مطار بوستن بعدما اشتكت إحدى الراكبات من أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا.

وذكر مسؤولون في مدينة نيويورك، الجمعة، أن فيروس "اتش 1 ان 1" لم ينتشر سوى في مدارس قليلة.

ويبدو أن الفيروس لم ينتشر سوى في قلة قليلة من أقارب المصابين في المكسيك.

ويقول أحد الخبراء إن الأدلة المتوافرة لا توحي بأن الفيروس الجديد أخطر على صحة الإنسان من الإنفلونزا العادية.

لكن الخبراء يرون أن من المبكر الخلوص إلى استنتاجات نهائية بشأن مدى خطورة فيروس "اتش 1 ان 1".

وقال مسؤول طبي في الولايات المتحدة إن الفيروس الجديد لا يبدو أنه يحمل جينات وباء 1918 الذي خلف وفيات عديدة.

أقل حدة من البداية

فحص طبي مخافة انتشار الفيروس

وقد أعلنت الحكومة المكسيكية أن عدد الوفيات المؤكدة نتيجة الفيروس الجديد ارتفع إلى 16 بينما بلغ عدد المصابين 381.

وقال وزير الصحة المكسيكي، خوسيه أنجيل كوردوفا إن عدد الوفيات التي يشتبه في أنها بسبب الفيروس 101 حالة وليس 176 كما أعلن من قبل.

وكان وزير الصحة المكسيكي، خوسيه أنجيل كوردوفا، قد قال إن الفيروس المسبب للأنفلونزا ليس بالحدة التي كان الناس يخشونها في بادئ الأمر.

ورغم إقرار الوزير بأن الفيروس معد ويمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر، فإنه أضاف أن استخدام اللقاحات المتوافرة يمكن أن يوقف انتشار الوباء لو تلقى المصابون العلاج المطلوب بسرعة.

ويُذكر أن الحياة العامة توقفت في أجزاء كثيرة من المكسيك بعدما نصحت الحكومة السكان بالبقاء في منازلهم.

وأكدت الحكومة المحلية في سكوتلندا إصابة أحد الأشخاص بالفيروس بعد انتقال العدوى إليه عن طريق أشخاص آخرين.

وقالت منظمة الصحة إن إسبانيا أصيب بالفيروس دون أن يكون قد سافر إلى المكسيك.

وتظهر إحصائيات منظمة الصحة أن 11 بلدا أكدوا وجود إصابات بالفيروس لديها.

ومن جهة أخرى، أكدت كوريا الجنوبية أول إصابة بفيروس "اتش 1 ان 1"، وفق ما ذكرته وكالة يونهاب اليوم السبت نقلا عن أحد مسؤولي وزارة الصحة الكورية.

وأصيبت إحدى النساء الكوريات البالغة من العمر 51 عاما بالفيروس على إثر عودتها من رحلة إلى المكسيك.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: