رمز الخبر: ۱۲۵۶۲
تأريخ النشر: 10:49 - 03 May 2009
واوضح نارولا ان وکالات الامم المتحدة في ايران اضطلعت بمهمة الدعم التنموي والبنى التحتية بعد وقوع زلزال مدينة بم، جنوب شرق، الذي وقع في العام 2003 وأودى بحياة نحو 30 ألف شخص.
عصر ایران - يو بي آي - طهران: إعتبر المنسق الموقت للامم المتحدة في ايران سونيل نارولا اليوم السبت افتتاح مكتب للامم المتحدة للاسكان في طهران تأكيد على التعاون المتنامي بين المنظمة الدولية والجمهورية الاسلامية الايرانية .

واضاف نارولا في تصريح له خلال مراسم افتتاح المكتب المذکور في طهران، أوردته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) ان التعاون في قضية الاسكان مع الامم المتحدة يتم وفق دعم التوجهات والمعايير في شؤون اقامة ابنية مقاومة للزلازل في ايران. ولفت الى ان ايران تعتبر بلدا تقع في منطقة تحدث فيها الكوارث الطبيعية وتنجم عنها الخسائر مما يترک تاثيرات في بعض الاحيان على منجزات التنمية.

والامم المتحدة ناشطة للغاية في مجال القيام بخطوات على صعيد التنمية المستدامة ولخاصة في ادارة الكوارث وبرامج خفض المخاطر الناجمة عنها.

واضاف ان مكتب اسکان الامم المتحدة افتتح في طهران من اجل خفض المخاطر الناجمة عن الزلازل في ايران وکذلك دعم البنى التحتية في هذا المجال في منطقة منظمة التعاون الاقتصادي "اکو".

واوضح نارولا ان وکالات الامم المتحدة في ايران اضطلعت بمهمة الدعم التنموي والبنى التحتية بعد وقوع زلزال مدينة بم، جنوب شرق، الذي وقع في العام 2003 وأودى بحياة نحو 30 ألف شخص.

واعرب عن امله باستمرار النشاطات في هذا القطاع بالجمهورية الاسلامية الايرانية .

إلى ذلك، قال وزير السكن وبناء‌ المدن الايراني محمد سعيدي کيا، ان نشاطات واسعة تحققت خلال السنوات الـ15 الماضية في مجال بناء الدور السکنيه المقاومه للزلازل في البلاد. واضاف کيا في تصريح على هامش افتتاح مكتب الامم المتحدة التنفيذي للاسكان في طهران، ان البناء السابق في ايران لم يكن وفقا للمعايير الدقيقة لعدم وجود القوانين والضوابط المناسبة الا ان هذه النواقص تتم معالجتها حالياً.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: