رمز الخبر: ۱۲۵۶۸
تأريخ النشر: 09:13 - 04 May 2009

عصرایران -  (رويترز) - استبعد العراق تمديد المواعيد النهائية لانسحاب القوات الامريكية الواردة في اتفاقية ثنائية لينهي اشهرا من التكهن بشأن اذا ما كانت القوات الامريكية القتالية ستبقى بعد يونيو حزيران في قواعد مدينة الموصل المضطربة الواقعة في شمال البلاد.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ ان العراق ملتزم بجدول الانسحاب في المعاهدة التي بدأ تطبيقها منذ الاول من يناير كانون الثاني بما في ذلك مطلب سحب القوات الامريكية القتالية من البلدات والمدن بحلول نهاية يونيو حزيران والانسحاب الكامل بحلول نهاية عام 2011.

وقال الدباغ في بيان انه لا يمكن تمديد هذه التواريخ وان هذا يتسق مع تحويل وتسليم المسؤولية لقوات الامن العراقية.

وانخفض العنف بشكل حاد في العراق ولكن التفجيرات الانتحارية والهجمات الاخرى تواصل هز مدينة الموصل الشمالية والتي ينظر لها على انها المعقل الاخير لتنظيم القاعدة السني وجماعات المسلحين الاخرى.

وأثار العنف المتزايد في المدينة التي تقع على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد تكهنات بأن العراق قد يمنح تنازلا للقوات الامريكية القتالية للبقاء في قواعد داخل مدينة الموصل.

وقتل خمسة جنود أمريكيون الشهر الماضي في هجوم انتحاري بالموصل وهو أعنف هجوم منفرد على القوات الامريكية منذ أكثر من عام.

وقال الميجر جنرال ديفيد بيركنز المتحدث باسم القوات الامريكية في العراق الاسبوع الماضي ان الموصل قد تكون المكان الوحيد الذي قد تبقى به القوات الامريكية القتالية بعد يونيو حزيران اذا طلبت منها الحكومة العراقية القيام بذلك.

وقال بيركنز "بصدق تام... هي المنطقة الوحيدة الاكثر احتمالا التي يمكنكم ان تشهدوا قرار بقاء القوات الامريكية هناك ربما أكثر من اي مكان اخر فقط بناء على النشاط هناك ( و) قدرة قوات الامن العراقية."

وحتى بعد يونيو حزيران يمكن للقوات الامريكية القيام بعمليات قتالية وعمليات اخرى داخل المدن اذا فوضتها الحكومة العراقية. فهناك قاعدة أمريكية رئيسية في ضواحي الموصل لن تتأثر على سبيل المثال.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: