رمز الخبر: ۱۲۵۸۷
تأريخ النشر: 12:00 - 04 May 2009

عصرایران - ارنا  ـ وصل، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحفظ السلام آلان لاروي، إلى بيروت بعد ظهر أمس الأحد آتيا من باريس، في زيارة للبنان لم يعلن عن طبيعتها, تستمر عدة أيام يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين اللبنانيين ويبحث معهم التطورات.   

وفي حين رفض لاروي الإدلاء بأي تصريح في مطار بيروت الدولي للصحافيين وامتنع عن کشف طبيعة زيارته هذه, ربطت مصادر لبنانية بين هذه الزيارة وإعلان رئيس الحکمة الصهيونية بنيامين نتنياهو موافقته على الانسحاب من الجزء اللبناني من قرية الغجر في القطاع الشرقي من جنوب لبنان, والذي أعادت قوات الاحتلال الصهيوني احتلاله في حرب تموز 2006.

ونقلت وسائل الإعلام الصهيونية أمس عن مصدر في الحکومة الصهيونية، أن نتنياهو "يؤيد الانسحاب من الجزء الشمالي من قرية الغجر، من أجل تقوية رئيس الحکومة اللبنانية فؤاد السنيورة والمعتدلين في لبنان قبيل الانتخابات النيابية، وسيناقش الأمر مع وزراء في الحکومة خلال اجتماع يعقد الأربعاء المقبل".

وقالت صحيفة "هآرتس": "إن الولايات المتحدة تضغط على نتنياهو للانسحاب من الجزء اللبناني من الغجر", معتبرة أن هذا الإنسحاب يرسل إشارة "حسن نية تجاه السنيورة، وقد يدعم المعتدلين في لبنان قبل الانتخابات النيابية التي ستجري في لبنان في 7 حزيران المقبل".

ورفضت سلطات الاحتلال الصهيوني الانصياع لما نص عليه قرار مجلس الأمن الدولي 1701 القاضي بالانسحاب من الأراضي اللبنانية المحتلة بما فيها القسم اللبناني من قرية الغجر, واحترام السيادة اللبنانية ووقف کل الانتهاکات الجوية والبرية والبحرية بحق لبنان.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: