رمز الخبر: ۱۲۵۹۲
تأريخ النشر: 12:31 - 04 May 2009

عصرایران - (رويترز) - أظهر مسح خاص يوم الاثنين ان قطاع الصناعة التحويلية في الصين حقق أفضل اداء في تسعة أشهر في ابريل نيسان ليعطي أدلة جديدة على أن الاقتصاد العالمي ربما يتعافى من أكبر تراجع في ستة عقود.

وتأتي أحدث بوادر على تعافي ثالث أكبر اقتصاد في العالم في وقت رحبت فيه أسواق الأسهم الآسيوية يوم الاثنين ببيانات أمريكية صدرت يوم الجمعة وأظهرت ارتفاع ثقة المستهلكين وأوحت بتحسن تدريجي في قطاع الصناعات التحويلية.

وتترقب الأسواق نتائج اختبارات قدرة البنوك الامريكية على تحمل الضغوط فيما أوردت صحيفة فاينانشال تايمز أن بنك اوف امريكا ينوي جمع رأس مال اضافي يبلغ أكثر من عشرة مليارات دولار بينما تحاول سيتي جروب اقناع الحكومة بعدم حاجتها لزيادة رأسمالها.

وقالت شركة السمسرة سي.ال.اس.ايه ومقرها هونج كونج ان مؤشر مديري المشتريات في الصين ارتفع الى 50.1 في ابريل من 44.8 في مارس اذار. وهذه هي المرة الاولى منذ يوليو تموز 2008 التي يتجاوز فيها المؤشر مستوى 50 نقطة الذي يفصل بين النمو والانكماش.

وقال اريك فيشويك رئيس الابحاث الاقتصادية في سي.ال.اس.ايه "نجحت حكومة الصين نجاحا كبيرا في تحفيز الاستثمار وساهم ذلك مع التحسن الكبير في طلبات التصدير في عودة مؤشر مديري المشتريات للجانب الايجابي مرة اخرة في ابريل."

وتشير عدة مسوح لمديري المشتريات على مستوى العالم -وهي مقياس للتغيرات في فئات مثل الانتاج وطلبات الشراء والعمال والمخزون والأسعار - الى دلائل تفيد بأن الاقتصاد العالمي ربما تجاوز أسوأ مراحل التباطؤ.

ويتوقع استطلاع لرويترز ان يرتفع مؤشر مديري مشتريات الصناعة التحويلية في منطقة اليورو الذي يصدر في وقت لاحق يوم الاثنين الا ان التوقعات تشير الى انه سيظل دون 50 نقطة بكثير كما يتوقع أن يشير مسح في الهند لحدوث تحسن.

وأوضحت بيانات روسية يوم الاثنين أن قطاع الصناعة التحويلية انكمش بوتيرة ابطأ في ابريل بينما تفيد تقارير صدرت في اليابان وبريطانيا الاسبوع الماضي لنفس الشيء.

واغلقت الاسواق اليابانية في عطلة يوم الاثنين غير أن الاسهم في باقي أسواق آسيا والمحيط الهادي ارتفعت 3.7 في المئة يوم الاثنين ليرتفع المؤشر الاقليمي لأعلى مستوى منذ منتصف اكتوبر ويسجل صعودا بنسبة 44 في المئة في شهرين من مستوياته المتدنية في أوائل مارس اذار.

وقال كيم هاك كيون المحلل في كوريا انفستمنت اند سكيوريتيز في سول " تصدر بيانات جيدة عن أرباح البنوك وثمة اعتقاد متنام لدى المستثمرين بأن نتائج اختبار قدرة القطاع المصرفي الامريكي على تحمل الضغوط ستكون معقولة."

وقادت أزمة القطاع المالي لكساد عالمي وتجري الحكومة الامريكية اختبارا غير مسبوق لقدرة 19 بنكا على تحمل الضغوط لتحديد ما اذا كان لديها رأس مال كاف لمواجهة أي صدمات اخرى.

ونقلت صحيفة فاينانشال تايمز عن مطلعين على الأمر قولهم ان بنك اوف امريكا وسيتي جروب وبنكين آخرين على الاقل سيحاولون اقناع وزارة الخزانة ومجلس الاحتياطي الاتحادي بان نتائج الاختبار مفرطة في التشاؤم.

وذكرت الصحيفة ان الاختبار كشف ان بنك اوف امريكا الذي حصل على 45 مليار دولار كتمويل من الحكومة لانقاذه يحتاج الى عشرة مليارات دولار أخرى. وقال مسؤول حكومي ان نتائج الاختبارات ستعلن يوم الخميس.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: