رمز الخبر: ۱۲۶۸۰
تأريخ النشر: 12:45 - 06 May 2009

عصرایران - ارنا - اکد مساعد وزير الخارجيه الايراني محمد علي حسيني الذي يشارک في الاجتماع التمهيدي لمعاهده حظر استخدام الاسلحه النوويه اکد معارضه طهران للمساعي الراميه الي تسييس الوکاله الدوليه للطاقه الذريه .   

و تسائل حسيني اليوم الاربعاء في حديث مع مراسل وکاله الجمهوريه الاسلاميه للانباء " ارنا " هل يمکن لنا ان نتوقع من وکاله تحولت من موسسه فنيه تخصصيه بحته الي موسسه شبه سياسيه ان تدافع عن حقوق اعضائها ؟ و کيف يمکن لنا ان نعيد هذه الموسسه الي موسسه فنيه تخصصيه ؟

و صرح مساعد وزير الخارجيه بان الدول النوويه المهيمنه حاولت باستمرار ان توءثر علي البعد الفني و التخصصي للوکاله من خلال فرض الضغوط السياسيه مشددا علي ضروره ان يقاوم مسوولو الوکاله هذا التوجه .

و قال حسيني لو اردنا ان نري الاجتماع التمهيدي لمعاهده حظر الانتشار النووي موثرا و ناجحا فعلينا ان نعمل علي تصحيح الاجراءات المتخذه وان نعمل علي حصول تغييرا اساسيا في مجال امکانيه امتلاک الدول الناميه للطاقه النوويه السلميه .

واکد ان الدول التي تمتلک الطاقه النوويه لم تقدم اي مساعده للدول التي تسعي لاستخدام الطاقه النوويه للاغراض السلميه و لم تخطو نحو منع انتشار السلاح النووي .

واوضح حسيني قائلا ان بعض الدول التي تمتلک السلاح النووي تتغاظي عن السلاح النووي الذي يمتلکه الکيان الصهيوني لانها هي التي قدمت هذه الاسلحه الفتاحه لهذا الکيان الغاصب الامر الذي يعتبر انتهاکا فاضحا لمعاهده نشر الاسلحه النوويه .

و شدد مساعد وزير الخارجيه الايراني بان بلاده تعتبر معاهده حظر استخدام الاسلحه النوويه معاهده جيده و ضروريه ولکنها غير کامله و يجب العمل لرفع نواقص هذه المعاهده .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: