رمز الخبر: ۱۲۶۸۲
تأريخ النشر: 13:38 - 06 May 2009

عصرایران - قال مساعد وزير الخارجيه الايراني محمد علي حسيني ان الدول التي تمتلک الاسلحه النوويه لا تحترم الالتزامات التي قطعتها في اطار معاهده الحد من انتشار الاسلحه النوويه المعروفه ب " ان بي تي " .


واضاف حسيني في حديث مع "ارنا " ان معاهده الحد من انتشار الاسلحه النوويه توکد علي ضروره توفير الظروف الملائمه للدول الناميه لکي تستخدم الطاقه النوويه للاغراض السلميه ولکننا نري عکس ذلک بسبب العراقيل التي تضعها الدول النوويه في هذا المجال لانها تسعي جاهده لجعل هذه التقنيه حصرا بها .

و ردا علي سوءال حول موقف ايران في موءتمر نيويورک حول معاهده حظر الانتشار النووي قال لقد اکدنا في الموتمر علي رغبه طهران في نزع الاسلحه النوويه و ضروره اتخاذ قرارات عمليه لحث الدول التي تمتلک الاسلحه النوويه علي نزع هذه الاسلحه .

و في معرض رده علي سووال حول سبب استمرار عضويه ايران في معاهده حظر الانتشار النووي رغم التحفظات الايرانيه القويه حول الدور الضعيف جدا لهذه المعاهده في نزع السلاح النووي قال مساعد وزير الخارجيه الايراني ان هذه المعاهده هي الوحيده التي تطرح موضوع نزع السلاح النووي و عدم استخدام الطاقه النوويه للاغراض العسکريه لذا فان طهران تعتقد بان المعاهده مقبوله ولکن يجب علي الوکاله الدوليه للطاقه الذريه العمل علي رفع نواقصها .

و اکد حسيني بان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه احدي الدول الموقعه علي هذه المعاهده و انها تلتزم بها و ان طهران تامل في الوقت نفسه بحصول تغييرات لازاله النواقص .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: