رمز الخبر: ۱۲۶۸۸
تأريخ النشر: 09:40 - 07 May 2009

عصرایران -  (رويترز) - قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة يوم الاربعاء ان المحادثات بينهما تركزت على تنسيق المواقف قبل محادثات كل منهما مع الرئيس الامريكي باراك أوباما في واشنطن خلال أسابيع.

وقال للصحفيين "رتبنا أمورنا بشكل جيد جدا فيما يتعلق بالمواقف التي سنطرحها على الرئيس الامريكي أوباما وادارته الجديدة حتى يكون هناك تناغم كامل في الموقف العربي."

وأضاف أنه يأمل في أن تسفر سلسلة اللقاءات العربية رفيعة المستوى مع الرئيس الامريكي عن نتائج إيجابية.

وزار العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني واشنطن الشهر الماضي وعرض على الرئيس الامريكي الرؤية العربية لحل النزاع مع إسرائيل.

وأطلع ملك الاردن الرئيس المصري على مضمون محادثاته مع أوباما في اجتماع في القاهرة يوم الثلاثاء.

وقال الرئيس الفلسطيني ان الرؤية العربية لحل النزاع لا تخرج على مبادرة السلام العربية التي تبناها مؤتمر القمة الذي عقد في بيروت عام 2002.

وتطالب المبادرة العربية إسرائيل بانسحاب كامل من الاراضي التي احتلتها عام 1967 وأن توافق على قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة عاصمتها القدس الشرقية مقابل اعتراف دبلوماسي عربي كامل بها.

وتطالب المبادرة التي قدمها للقمة العاهل السعودي الملك عبد الله حين كان وليا للعهد بحل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين.

ويرى مراقبون أن جهود أوباما المبكرة لحل النزاع العربي الاسرائيلي تواجه تحديا يتمثل في اتجاه الحكومة الاسرائيلية اليمينية الجديدة برئاسة بنيامين نتنياهو الى تجاهل حل الدولتين والتركيز على تعاون سياسي واقتصادي وأمني مع السلطة الفلسطينية.

وصعدت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء ضغوطها على حكومة إسرائيل للقبول بمسعى إقامة دولة فلسطينية ووقف توسيع المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي المحتلة.

وحث جو بايدن نائب الرئيس الامريكي حكومة نتنياهو يوم الثلاثاء على الالتزام بالحل القائم على دولتين وذلك قبل ساعات من اجتماع الرئيس الامريكي مع نظيره الاسرائيلي شمعون بيريس للتمهيد لزيارة نتنياهو للولايات المتحدة في وقت لاحق من الشهر الحالي.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: