رمز الخبر: ۱۲۷۲۵
تأريخ النشر: 11:04 - 09 May 2009

عصرایران - (رويترز) - اعلنت الممثلة ميا فارو التي انتابها الاعياء بعد اسبوعين تقريبا من بدء اضراب على الطعام يوم الجمعة ان الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون سيواصل احتجاجها تضامنا مع شعب اقليم دارفور السوداني الذي تمزقه الحرب.

وقال متحدث باسم فارو ان صحتها تدهورت في الايام القلائل الاخيرة وان طبيبها طلب منها أن تنهي صيامها الذي لا تتناول فيه سوى السوائل فقط والذي بدأته قبل 12 يوما احتجاجا على طرد الخرطوم اكثر من 12 وكالة اغاثة من دارفور.

وقال بيان فارو انها طلبت من برانسون مواصلة الاضراب مضيفا ان رجل الاعمال البريطاني قبل وسيبدأ اضرابا عن الطعام لمدة ثلاثة ايام اعتبار من يوم الجمعة.

ونقل عن برانسون قوله في بيان "نحن بحاجة الى الوقوف والمطالبة بعودة الاغاثة الدولية وحماية شعب دارفور واعطائهم فرصة للعيش في سلام".

وقال المتحدث باسم فارو الشهر الماضي ان طبيبها توقع ان لا تتمكن الممثلة ذات البنية النحيفة من الصوم اكثر من ثلاثة اسابيع.

وبدأت فارو التي عينت سفيرة للنوايا الحسنة لصندوق الامم المتحدة للطفولة "يونيسيف" في عام 2000 حملة منذ سنوات لجمع التمويلات وتعزيز الوعي من اجل الاطفال في مناطق الصراع مثل دارفور وجمهورية الكونجو الديمقراطية وهاييتي وتشاد ونيجيريا.

واصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر حس البشير في مارس اذار حيث اتهمته بتدبير اعمال قتل جماعي وعمليات ترحيل في دارفور في غربي السودان.

ومنذ ذلك الوقت طرد السودان 13 منظمة اغاثة اجنبية وثلاث منظمات اغاثة محلية متهما اياها بالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي.

وقال الامين العام الامم المتحدة بان جي مون في احدث تقرير له بشأن مهمة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي المشتركة لحفظ السلام في دار فور والمعروفة باسم "يوناميد" ان طرد منظمات الاغاثة عرض "اكثر من مليون شخص لمخاطر مهددة للحياة" في دارفور.

ويقول مسؤولون في الامم المتحدة ان نحو 300 الف شخص قتلوا واكثر من 2.7 مليون طردوا من منازلهم في دارفور في ست سنوات تقريبا من العنف العرقي والسياسي.

لكن الخرطوم تقول ان عشرة الاف شخص قتلوا . ويعتمد نحو 7 ر4 مليون شخص على المساعدات الانسانية في دارفور.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: