رمز الخبر: ۱۲۷۶۵
تأريخ النشر: 09:21 - 10 May 2009

عصرایران - (رويترز) - قال متمردون ومسؤولون بالجيش السوداني إن متمردين من دارفور ينتمون لحركة العدل والمساواة اشتبكوا مع قوات موالية لزعيم متمردين سابق في شمال دارفور يوم السبت.

وقال متحدث باسم قوات حفظ السلام انه توجد تقارير غير مؤكدة بشأن القتال بين الحكومة وحركة العدل والمساواة في شمال دارفور وان نحو 160 شخصا نزحوا.

وقال سليمان صندل القائد بحركةالعدل والمساواة لرويترز ان قوات الحركة تصدت لكمين في أم بارو للقوات المسلحة السودانية والقوات االموالية للمتمرد السابق ميني اركوا ميناوي وهو المتمرد الوحيد من دارفور الذي وقع اتفاق سلام مع الحكومة في عام 2006 .

وقال صندل ان "حركة العدل والمساواة تعرضت لكمين غادر من جانب القوات الحكومية بمساعدة من قوات ميني. وتمكنت حركة العدل والمساواة من الحاق هزيمة تامة بالقوات ومن سحقهم وتدميرهم وتمكنت من ضبط بعض الاسلحة الخفيفة والثقيلة."

وأكد متحدث باسم الجيش السوداني وقوع الاشتباكات بين حركة العدل والمساواة والقوات الموالية لميناوي لكنه نفى ان القوات الحكومية شاركت.

وقال نور الدين مزني المتحدث باسم القوات المشتركة من الامم المتحدة والاتحاد الافريقي (يوناميد) ان "السكان المدنيين في المنطقة ونتيجة للقتال بدأوا التحرك صوب المخيم.وهم في الغالب من النساء والاطفال والمسنين ونحن نعتني بهم."

ويتزعم ميناوي فصيلا من جيش تحرير السودان وأصبح مساعدا للرئيس بعد اتفاق سلام عام 2006 .

ويقول مسؤولو الامم المتحدة ان ما يصل الى 300 الف شخص ماتوا وان أكثر 2.7 مليون شخص طردوا من ديارهم في اقليم دارفور بغرب السودان في ست سنوات من العنف العرقي والسياسي. وتقول الخرطوم ان عشرة الاف شخص فقط قتلوا.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: