رمز الخبر: ۱۲۷۸۱
تأريخ النشر: 12:03 - 10 May 2009
عصر ايران – رضا احمدي : قال احد الكتاب الكويتيين في مقال قبل فترة وربما تكرر نفس الاستدلال الذي اورده هذا الكاتب الكويتي لمرات عديدة بان ايران التي تدعي بانها اسلامية لماذا لا تتخلى عن ملكية الجزر الثلاث تنب الكبرى وتنب الصغرى وابوموسى لصالح الامارات العربية المتحدة ؟ استدلال يربط بين ملكية ايران لاراضيها وبين طابعها الاسلامي.

ويجب القول بان ايران وبعد انتصار الثورة الاسلامية اعلنت عن اقامة دولة اسلامية وقد استطاعت لحد الان ورغم جميع العقبات والمشاكل ان تفي بتعهداتها والتزاماتها على الصعيد الدولي بوصفها دولة اسلامية.

ان ايران وبسبب تمسكها بالتعهدات والالتزامات الاسلامية هذه كانت لمرات ومرات عرضة للوم وعتب البلدان العربية واخر ذلك ما حدث خلال الهجوم العسكري الاسرائيلي على قطاع غزة.

ان ايران وعلى النقيض من العديد من الدول العربية لا تقيم علاقات علنية وخفية مع اسرائيل ولا تنتظر بفارغ الصبر اقامة هكذا علاقات. وعلى مدى الثلاثين عاما من عمر الثورة الاسلامية فان ايران وعلى النقيض من دول المنطقة لم تقدم الدعم من اجل احتلال اي من البلدان الاسلامية في المنطقة مثل العراق والكويت وافغانستان في حين ان الجميع يعرف من اراضي اي من دول المنطقة انطلقت واقلعت الطائرات والمقاتلات الامريكية لقصف ومهاجمة البلدان الاسلامية وان لم يكن دعم ومساعدة الدول العربية الواقعة جنوب الخليج الفارسي لما كان يتم احتلال بلدان مثل افغانستان والعراق بهذه السهولة حتى نرى كل يوم مشاهد العنف وقتل المسلمين على يد قوات الاحتلال.

والان يجب ان نتساءل : هل ان ايران لم تف بتعهداتها ام باقي الدول العربية – الاسلامية؟

اما ربط اسلامية دولة ما بالتخلي عن قسم من اراضيها هو امر مرفوض البتة. ان الجزر الثلاث في الخليج الفارسي هي جزء لا يتجزأ من الاراضي الايرانية وان ايران غير مستعدة البتة لتغض النظر عن ملكيتها لهذه الجزر لمجرد وجود مزاعم وادعاءات ، كما ان لدى الجانب الايراني ما يكفي من الادلة والمستندات الدامغة التي تنفي مزاعم الامارات وتثبت ملكية ايران لهذه الجزر.

كما انه ليس من المعقول ان تتخلى ايران لمجرد وجود ادعاء عن ملكيتها لقسم من اراضيها لصالح الاخرين.

لكن اذا كانت النخبة والكتاب العرب يلحون على الربط بين التخلي عن ملكية الجزر الثلاث بسبب الطابع الاسلامي لايران فانه يمكن الاقتراح علي الكويت بان تتخلى مثلا عن ملكيتها وسيادتها على اراضيها لصالح السعودية باعتبارها دولة اسلامية او ان تصبح بلدان مثل البحرين وقطر جزء من اراضي الكويت او مثلا باكستان. ان هذا الاقتراح هو اقتراح غير عقلاني وغير مقبول بالتاكيد.

يبقى ان نقول بان الدول العربية وبدلا من اثارة المزاعم التي لا اساس لها حول ملكية اراضي الدول الاخرى ، ان تعمل على المزيد من التعرف على ايران والتعاون معها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: