رمز الخبر: ۱۲۷۸۸
تأريخ النشر: 13:25 - 10 May 2009
جهاد الخازن
(العرب لم يشاركوا في الجريمة)

عصرایران - بعض اليهود يرفض ان يصدق أن إسرائيل يمكن ان ترتكب الجرائم التي تُنسب إليها، وهناك من يفعل بحسن نية، وهناك المتطرف من نوع حكومة مجرمي الحرب الحالية في إسرائيل.

اليوم لن أصنّف الفيلسوف الفرنسي برنار - هنري ليفي ضمن هذا الفريق او ذاك، وإنما أتناول خطاباً له في ذكرى المحرقة ألقاه في جنيف التي استضافت ايضاً مؤتمر الأمم المتحدة ضد العنصرية.

يفترض في فيلسوف ان يتفلسف وليفي لم يقصر في عرض الأسباب الموجبة لإحياء ذكرى جريمة ارتُكبت قبل ۶۵ سنة، وتجاوز جرائم إسرائيل هذه الأيام. وهكذا فهو يطالب بمؤتمر ضد العنصرية يضم جميع الضحايا، كأن الحديث عن الكمبوديين أو التوتسي أو دارفور يُعفي إسرائيل من جرائمها النازية ضد الفلسطينيين أو يخفف منها.

هذا منتظر وأسبابه لا تخفى، ولكن أعترض بشدة على كلامه التالي فهو قال إن المحرقة ليست سبب وجود إسرائيل، وأقول إنها عجلت بإيجادها، وهو أضاف ان الناس سألوا لماذا لم تقم دولة لليهود في ألمانيا بدل العالم العربي، فالعرب لم يشاركوا في الجريمة. وكان رده عن علاقة مفتي القدس الحاج أمين الحسيني بهتلر، وعن فرقة عربية مزعومة وراء النازيين من جيش رومل كانت تريد إبادة ۵۰۰ ألف يهودي في (ييشوف) فلسطين، والكلمة عبرية، وتعني مستوطنة أو مستعمرة، وهو اسمها عند الفلسطينيين. وهكذا ففي رأي ليفي ان العالم كله كان يريد إبادة اليهود.

لا أعرف من أين أبدأ، وبرنار - هنري ليفي ليس نورمان فنكلستين أو هنري سيغمان أو جيمس وولفنسون أو جورج سوروس، إلا انني لم أتصور انه ليس من نوع ديفيد بن غوريون نفسه، فأول رئيس وزراء لإسرائيل قال لناحوم غولدمان ان اليهود سرقوا فلسطين من أهلها، وأن لا علاقة لهم بالنازية واللاسامية، وقد سجّلت ذلك حرفياً في مقال أمس، وليفي استشهد به في خطابه.

وأنتصر للحاج امين فقد عرفته في لبنان، وقابلته غير مرة وحدثته. وهو ذهب إلى ألمانيا قبل الحرب العالمية الثانية ليستعين بهتلر ضد الاستعمار البريطاني، وعلى طريقة (عدو عدوي صديقي)، ولم تكن المحرقة بدأت أو سمع بها أحد.

أما عن المتعاونين مع جيش رومل فإنني أجد التهمة مردودة لأن المتعاونين من الفرنسيين مع النازيين زادوا على الجميع، غير أنني من الفريق الآخر بقدر ما ان ليفي في خندق إسرائيل، لذلك أستعين على الفيلسوف ودولة الاحتلال والقتل والتدمير التي يدافع عنها بشهادة شاهد من أهلها.

روبرت ساتلوف ليس عربياً، بل لا يؤيد العرب، وكنت عرفت اسمه عبر معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى الذي أسسه مارتن انديك لدعم إسرائيل. إلا انني وجدت الرجل وسطياً يمكن التفاهم معه، ثم صدر له كتاب هو (بين الأخيار: قصص ضاعت عن وصول الهولوكوست الى الأراضي العربية). وفوجئت كثيراً بالمادة المنشورة. فقد كانت جديدة عليّ مع انني طالب تاريخ، ولكن معرفتي لم تصل الى شمال افريقيا.

باختصار، ساتلوف يقول ان ألمانيا النازية وحكومة فيشي والفاشست الإيطاليين صدّروا اللاسامية الى شمال افريقيا حيث شارك عرب في الاضطهاد والعمل حراساً وكتبة وغير ذلك. إلا أن ساتلوف اكتشف ايضاً عرباً نبلاء قاموا بأعمال إنسانية لحماية اليهود. وفي سنة ۱۹۴۱ دعا شيوخ الجزائر من على منابر المساجد المسلمين الى الامتناع عن سرقة ممتلكات اليهود. ولم يساعد عربي واحد حكومة فيشي التي لم تجد صعوبة في حشد المتعاونين من الفرنسيين.

المتعاونون الفرنسيون مع النازيين خلفهم الآن المتعاونون مع الجرائم الإسرائيلية والاعتذاريون للاحتلال النازي المستمر للأراضي الفلسطينية. وساتلوف يعرض قصصاً عن عرب خبأوا اليهود من النازيين والمتعاونين معهم. وكانت الحقيقة ان أقل موت لليهود أيام النازية كان في شمال افريقيا. وفي لبنان ومصر اللذين أعرف جيداً، لا أذكر ان اليهود اضطهدوا أو خسروا شيئاً.

روبرت ساتلوف زار ۱۱ بلداً في أربع سنوات، من الصحراء الى باريس حيث أخفى المسلمون مئات اليهود في احد المساجد. ثم يأتي برنار هنري - ليفي ليتفلسف علينا، وبما أنني لا أعرف مادة فلسفته، فإنني أرجو ألا تكون من مستوى فهمه السياسي، فهو ناقص، من أفغانستان الى دارفور، ومروراً بحرب إسرائيل صيف ۲۰۰۶ على لبنان.

الحياة - لندن

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: