رمز الخبر: ۱۲۸۱۷
تأريخ النشر: 11:45 - 11 May 2009

عصرایران - ارنا ـ زعم التلفزيون الصهيوني في تقرير له أن الانجازات التي حققتها الأجهزة الأمنية اللبنانية في کشف العديد من شبکات التجسس الصهيونية في لبنان واعتقال العشرات من المتورطين فيها بأنه لغايات انتخابية, في محاولة للتضليل الرأي العام والتقليل من أهمية هذه الانجازات.   

وکانت الأجهزة الأمنية اللبنانية التابعة لقوى الأمن الداخلي ومخابرات الجيش تمکنت منذ أيلول/ سبتمبر الماضي ولغاية اليوم من کشفت وتفکيک أکثر من 12 شبکة تجسس تعمل لحساب جهاز الموساد الصهيوني على الأراضي اللبنانية واعتقلت أکثر من 35 شخصاً من المتورطين في العمل التجسسي من أفراد هذه الشبکات, وتبين أن بعضها متورط في تقديم معلومات للعدو تسببت بارتکاب مجازر وحشية بحق المدنيين خلال حرب تموز 2006 الأخيرة على لبنان .

وکان أخر الانجازات الأمنية اللبنانية في هذا المجال اعتقال مخابرات الجيش جاسوسين جديدين يوم مساء السبت الماضي في بلدة الظهيرة القريبة من الحدود مع فلسطين المحتلة أحدهما في الثلاثين من عمرة والآخر في السادسة والخمسين من العمر, وقد اعترفا بأنهما يشکلان مع آخرين خلية تجسس تعمل لحساب "الموساد" الصهيوني.

وعلق التلفزيون الرسمي الصهيوني على هذه الانجازات زاعماً أنها "خطة موجهة من قبل حزب الله تهدف إلى تعويم وضعه الانتخابي".

وقالت القناة الأولى الصهيونية: "رغم کل الوقائع، فلا شيء يمنع من أن يکون کشف شبکات التجسس ادّعاءات من جانب حزب الله غايتها، من بين جملة أمور، تعزيز وضع الحزب قبل الانتخابات المقررة في السابع من حزيران المقبل".

بدورها، رأت القناة العاشرة في التلفزيون الصهيوني أن هدف حزب الله من بث صور التجهيزات التي کان يستخدمها العملاء في أعمالهم التجسسية وصادرتها الأجهزة الأمنية اللبنانية, هو "أن يظهر أن إسرائيل تتدخل في الانتخابات لمصلحة (رئيس تيار المستقبل النائب سعد) الحريري المعارض لسوريا".

ومن المقرر أن تعرض قوى الأمن الداخلي ظهر اليوم الاثنين المعدات والتجهيزات ووسائل الاتصال التي ضبطت بحوزة أعضاء شبکات التجسس, وسيتولى ضباط کبار شرح أهمية وخطورة هذه المضبوطات وسيفسرون طريقة عملها واستخدامها، "بما يثبت للجانب الإسرائيلي ان الأجهزة الأمنية اللبنانية استطاعت تفکيک رموز هذه المعدات والتجهيزات المعقدة وتمکنت من معرفة تقنياتها وخصائصها".

ونقلت صحيفة "السفير" في عددها الصادر اليوم عن مصدر أمني لبناني بارز قوله: "إن بعض هذه التقنيات تصل أسعارها الى ما يزيد عن مئة ألف دولار، مثل «البراد» المصمم لکي ينقل فضائياً صور الکاميرات مباشرة والـ«يو اس بي» الذي بلغ سعره وحده حوالى السبعين ألف دولار.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: