رمز الخبر: ۱۲۸۲۰
تأريخ النشر: 12:16 - 11 May 2009
أكد آية الله حسين نوري همداني أحد مراجع الدين في قم جنوب طهران، على ضرورة قيام الحكومة الإيرانية بتنبيه السلطات السعودية من أجل وضع حد للتصريحات المثيرة للفرقة بين المسلمين التي يطلقها أئمة الجماعة في المسجد الحرام.

عصرایران - أكد آية الله حسين نوري همداني أحد مراجع الدين في قم جنوب طهران، على ضرورة قيام الحكومة الإيرانية بتنبيه السلطات السعودية من أجل وضع حد للتصريحات المثيرة للفرقة بين المسلمين التي يطلقها أئمة الجماعة في المسجد الحرام.

وقال همداني في تصريحات أدلى بها أمام حشد من كوادر الحرس الثوري: ان الوهابيين المتطرفين أوعزوا لإمام الجماعة في المسجد الحرام مؤخرا لكي يخاطب المسلمين الشيعة بألفاظ مسيئة وينسب لهم الكفر وذلك استمرارا لأعمالهم المسيئة في وقت يحضر فيه الكثير من الإيرانيين المسلمين لأداء مناسك العمرة في مكة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن همداني قوله: ان الانحرافات التي وقعت في التاريخ الاسلامي نتيجة للابتعاد عن منهج الرسول ادت الى التفرقة بين المسلمين حيث نتجت عنها فرق ضالة كالوهابية.

وأشار هذا المرجع الديني إلى التصريحات الأخيرة التي أطلقها الرئيس المصري حسني مبارك وقال انه حذر إيران أخيرا بتصريحه ان على إيران ان تخاف من سيفنا ونحن نرد عليه بأنه لو كنت تملك القوة والسيف لما سقطت تحت هيمنة القوى المستكبرة وخاصة أمريكا والصهاينة.

وتابع: ان هذه التصريحات الجوفاء أطلقها بسبب دعم إيران لحزب الله في لبنان وللشعب الفلسطيني المظلوم وبسبب احتجاجها على مشاركته في الحصار ضد سكان غزة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: