رمز الخبر: ۱۲۸۳۵
تأريخ النشر: 13:56 - 11 May 2009

عصرایران -ارنا ـ رأت صحيفة الأخبارالوضع الانتخابي لقوى المعارضة في تحسن جدّي، وهو يزداد قوة يوماً بعد يوم مشيرة إلى إشارات ميدانية نحو تقدم جيد للمعارضة في دوائر صيدا والبقاع الغربي وبيروت الأولى والمتن الشمالي وزحلة والبترون والکورة , مؤکدة بقاء نبيه بري في رئاسة مجلس النواب.   

وأشارت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الاثنين إلى أن اللقاء الذي جمع مؤخراً الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري و رئيس التيار الوطني الحر النائب ميشال عون قد عزز التفاهم على إدارة معرکة جزين، مؤکدة "أن الخطوات اللاحقة تصبّ حتى الآن في هذا الاتجاه ".

ونوهت الصحيفة بسياسة الرئيس بري حيال عقدة جزين والاتفاق الذي تم التوصل إليه في اللقاء الثلاثي (تنافس حبي بين لائحتي بري وعون) , مشيرة إلى أن الرئيس بري "يواصل توجيه أنصاره لعدم التصرف وکأن هناک معرکة ضد أعداء أو حتى خصوم بالمعنى السياسي بل على العکس، فإن الأجهزة الأمنية المعنية في الجيش وقوى الأمن الداخلي تأخذ بعين الاعتبار منع أي طرف ثالث من استغلال المعرکة الانتخابية بقصد إثارة البلبلة وأبلغت رسائل بهذا المعنى إلى قوى ومرشحين في الدائرة نفسها".

ولفتت الصحيفة إلى أن بري شدد على أن أنصاره سيصوّتون لمصلحة لوائح المعارضة في دوائر بيروت وبعبدا وزحلة وجبيل بينما أصدر التيار الوطني تعميماً على أنصاره ومحازبيه في أقضية بنت جبيل ومرجعيون والزهراني وصور للتصويت لمصلحة لوائح المعارضة، مع التشديد على عدم تشطيب أي مرشح من حرکة أمل.

و قالت "الأخبار" : أنه "مع أن قيادات في المعارضة تحاول عدم التطرق تفصيلاً إلى عناوين البحث في اللقاء بين نصر الله وبري وعون والمعاونين السياسيين، إلا أن الأکيد هو أن مستوى التفاهم على ضرورة الفوز بالانتخابات مرتفع جداً لدى الأطراف الثلاثة".

و أضاف بأن "بقاء الرئيس بري في رئاسة المجلس النيابي محسوم من جانب الجميع، حتى لو أعرب البعض عن عدم رضاه عن أدائه في هذا الملف أو ذاک. إلا أن طبيعة الموقف الذي سوف يتخذه فريق 14 آذار من مسألة المشارکة هو الذي سيحدد وجهة المعارضة، موحّدة کانت أو محکومة بسقف توافقي يرعاه حزب الله إلى حين".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: