رمز الخبر: ۱۲۸۴۶
تأريخ النشر: 08:51 - 12 May 2009

عرایران - قتل جندي أمريكي خمسة من زملائه رمياً بالرصاص في قاعدة عسكرية في بغداد حسبما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية.

وأضاف مسؤولو البنتاجون أن شخصين آخرين أصيبا في الحادث وقد اعتقل منفذ الهجوم.

وذكر بيان عسكري صادر في وقت سابق أن الحادث وقع في معسكر الحرية بالقرب من مطار بغداد الدولي حوالي الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي (11:00 بتوقيت جرينيتش).

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك اوباما صعق من أنباء "المأساة المفزعة".

وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس أن اوباما يخطط لمناقشة هذا الحادث مع وزير الدفاع.

وقال جيبس إن اوباما "يتعاطف مع عائلات وأصدقاء جميع الجنود المعنيين بهذه المأساة الرهيبة".

من ناحيته اعرب وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس عن "حزنه وأسفه العميق" بسبب الحادث.

وأضاف جيتس في مؤتمر صحفي "يمكنني أن أؤكد لكم أن ما جرى سيكون موضع اهتمام كبير في الوزارة".

ووقع الحادث في عيادة طبية حيث يتلقى الجنود المساعدة بشأن قضايا شخصية أو بسبب الضغوط الناتجة عن العمليات القتالية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يطلق فيها جندي امريكي النار على رفاق له خلال السنوات الأخيرة.

وكان قد صدر حكم بالاعدام عام 2005 على جندي قتل ضابطين وجرح 14 آخرين من رفاقه مستخدماً بندقية وقنبلة يدوية في معسكر بالكويت.

وتقول ناتاليا انتيلافا مراسلة بي بي سي في بغداد إن الجنود في معسكر الحرية ظلوا يتمتعون بجو أكثر استرخاءاً خلال الأشهر الأخيرة.

ويعتبر هذا الحادث الأسوأ الذي تتعرض له القوات الأمريكية في العراق منذ 10 ابريل/ نيسان الماضي، عندما لقي خمسة جنود مصرعهم بواسطة قنبلة في مدينة الموصل شمال البلاد.

وفي وقت سابق من مايو/ أيار الجاري قتل رجل يرتدي زي الجيش العراقي جنديين امريكيين رمياً بالرصاص وجرح ثلاثة آخرين في قاعدة بالقرب من الموصل.

وذكرت تقارير الجيش العراقي أن مرتكب الحادث جندي يعمل كأمام في مسجد بالقاعدة العسكرية.

وقال المتحدث باسم الجيش الأمريكي الكولونيل جون روبينسون "في أي وقت نفقد واحد منا، فإن هذا يؤثر علينا جميعاً".

يذكر أن الولايات المتحدة تنوي سحب قواتها القتالية من العراق بحلول اغسطس/ آب 2010.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: