رمز الخبر: ۱۲۸۹۳
تأريخ النشر: 11:11 - 13 May 2009

عصرایران - اجتاحت قوات باكستانية محمولة جوا الثلاثاء معقلا لحركة طالبان في منطقة نائية من وادي سوات وطلبت الامم المتحدة مساعدة مئات الالاف من النازحين بسبب القتال.

وينظر الى الهجوم في وادي سوات الذي يبعد 130 كيلومترا إلى الشمال الغربي من العاصمة إسلام أباد على انه اختبار لعزم الحكومة على التصدي لتمرد طالبان المتصاعد ويأتي بعد ان اتهمتها الولايات المتحدة بالتخلي عن سلطاتها للمتشددين.

وأدى القتال الى نزوح المدنيين عن الوادي الذي كان من قبل مقصدا سياحيا مما أثار مخاوف بشأن احتمال وقوع أزمة انسانية.

وأوضح البريجادير أمير رضا قرشي- وهو ضابط رفيع في الجيش يشرف على مساعدة النازحين- ان نحو 800 ألف مدني فروا من المعارك الاخيرة وانهم انضموا الى نحو 500 ألف آخرين نزحوا بسبب معارك سابقة في شمال غرب البلاد.

وأكد الجيش إن طائرات هليكوبتر نقلت الثلاثاء جنودا إلى وادي بيوشار وهو واد جانبي الى الشمال الغربي من وادي سوات الرئيسي حيث مقر لقيادة طالبان.

وقال الميجر جنرال أطهر عباس المتحدث باسم الجيش الباكستاني في إفادة صحفية: مهمتهم هي القيام بعمليات بحث وتدمير.

وبدأ الهجوم في الأسبوع الماضي عندما كان الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري يزور واشنطن ويطمئن الحكومة الأمريكية على أن حكومته ليست على وشك الانهيار وانها ملتزمة بقتال المتشددين.

وفي غضون ذلك طالب الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري في نيويورك بمساعدة دولية لمئات الاف المدنيين الفارين من المعارك بين الجيش النظامي وحركة طالبان في شمال غرب البلاد.

وقال للصحافيين والى جانبه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الذي أجرى محادثات معه: ندعو العالم الى تقديم مساعدة.

واضاف: هدفنا هو لفت الانتباه الى الكارثة الانسانية الجارية موضحا ان النازحين خسروا محاصيلهم وعائداتهم ووسائل وجودهم ومنازلهم.

وتابع الرئيس الباكستاني: نرغب اذن في ان يساعد العالم باكستان والنازحين من هذه الحرب.

وكان المفوض الاعلى للاجئين التابع للامم المتحدة انتونيو غيتيريس دعا الاثنين الاسرة الدولية الى التحرك من اجل تقديم المساعدة لمئات الاف الاشخاص الذين فروا من المعارك الدائرة بين الجيش وحركة طالبان في شمال غرب باكستان.

وجاء في بيان للمكتب الصحافي التابع للامم المتحدة، ان زرداري ذكر خلال محادثاته مع بان كيف ان الاسرة الدولية اسعفت عام 2005 ضحايا زلزال وقع في باكستان. وطالب بمساعدة مشابهة في هيكليتها وسرعتها للنازحين من وادي سوات.

وأشار البيان إلى ان بان أعرب عن دعمه للمعارك ضد الارهاب وعن ثقته بصفات القائد لدى الرئيس زرداري.

وفر أكثر من نصف مليون شخص من المعارك الدائرة منذ عشرة أيام بين الجيش وطالبان في وادي سوات ومنطقتها حسب المفوضية العليا للاجئين.

وتحدثت حصيلة سابقة عن 360 الف شخص سجلوا انفسهم في مخيمات مختلفة في المحافظة الحدودية بشمال غرب.

ويشن الجيش منذ 26 نيسان/ابريل هجوما واسع النطاق على اقليمي لوير دير وبونير ثم وسع عمليته الى اقليم سوات المجاور والذي تسيطر عليه حركة طالبان منذ عامين.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: