رمز الخبر: ۱۲۹۰۱
تأريخ النشر: 11:18 - 13 May 2009

عصرایران - أكد وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز ان استهداف الإرهابيين لبلاده مازال قائما.

وقال الأمير نايف بن عبد العزيز خلال لقائه منسوبي جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن للبنات، وأعضاء هيئة التدريس والطالبات في الرياض، ان بلادنا واجهت استهدافا شرسا من الإرهابيين خلال السنوات الخمس الماضية، وحتى الآن ولازال الاستهداف قائما، ومن المؤسف أنه من بيننا ومن أبناء هذا الوطن من ينجذب إلى هذه الأفعال ويعتبرها أمرا شرعيا.

وأضاف: القتل والإرهاب وسفك الدماء لا يمكن أن تكون من طبيعة الإنسان، إذ أننا نتألم كثيرا عندما نجد الإرهابيين والموجهين لهم هم من أبناء هذا الوطن.

وقال الأمير نايف الذي عيّن مؤخرا نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء، انه من المؤسف أن أبناءنا أصبحوا في الخارج المفجرين، وعرفوا لدى المنظمات باستطاعتهم على أن يدخلوا بحزام ويفجروا أنفسهم بأي مكان ويقتلوا الأبرياء، وهذه صفة مشينة.

وطالب الآباء بالانتباه على أبنائهم ومتابعة تفكيرهم ومن يصاحبون.

وكان وزير الداخلية السعودي أعلن في بداية ابريل/نيسان الماضي أن الأجهزة الأمنية في المملكة ستصل إلى أية خلية إرهابية نائمة قبل أن تستيقظ، من دون أن يستبعد وجود تلك الخلايا بالسعودية.

وأوضح أن بلاده خاطبت رسميا خمس دول تعتقد بأن بعض المطلوبين على قائمة الـ85 السعودية موجود على أراضيها.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: