رمز الخبر: ۱۲۹۰۷
تأريخ النشر: 11:22 - 13 May 2009

عصرایران - بدأ نحو سبعة آلاف من موظفي وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) في الأردن الثلاثاء إضرابا عن العمل لثلاثة أيام لمطالبة الوكالة التي تعاني أزمة مالية بزيادة رواتبهم.

وقال مطر صقر الناطق الإعلامي باسم المنظمة في الأردن، لوكالة فرانس برس ان الغالبية العظمى من موظفي الوكالة في المملكة والبالغ عددهم حوالي سبعة آلاف موظف وموظفة بدؤوا اليوم (الثلاثاء) إضرابا عن العمل ثلاثة أيام مطالبين بزيادة رواتبهم.

ويعمل هؤلاء في 177 مدرسة تضم 123 ألف طالب وطالبة و24 مركزا صحيا، إضافة إلى مراكز لبرامج المرأة ومراكز خدماتية لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأوضح صقر ان المضربين يطالبون بزيادة على رواتبهم بمقدار 7% بعد زيادة الحكومة الأردنية لرواتب موظفيها 7% رغم أوضاع الوكالة المالية الصعبة.

وأكد ان الوكالة أجرت مسحا لرؤية الهامش ومعرفة ما إذا كان وضع موظفي الدولة الأردنية أحسن من موظفي الاونروا وتم اطلاع الموظفي على النتائج الأولية للمسح، مشيرا إلى ان الموظفين يصرون على منحهم تلك الزيادة حتى قبل استكمال تحليل نتائج المسح.

وبحسب صقر فأنه ليس بإمكان الوكالة إعطاء زيادة أوتوماتيكية بدون مبررات، مشيرا إلى ان هذا يعتمد بشكل كبير على نتائج المسح قيد التحليل.

وهذا الإضراب هو الثاني بعد الإضراب الذي نفذه نحو خمسة آلاف معلم ومعلمة في مدارس الاونروا في 29 من نيسان/ابريل الماضي.

ويقدم هؤلاء الموظفون والعاملون خدماتهم في المجالات الصحية والتعليمية والاجتماعية لنحو 8،1 مليون لاجئ فلسطيني يقيمون في 12 مخيما ومناطق تواجد اللاجئين الفلسطينيين في مختلف أرجاء المملكة.

وتوقعت الاونروا في 18 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ان يتجاوز العجز المالي في موازنتها مع الأشهر الأولى من العام 2009 مبلغ 160 مليون دولار.

وفي الإجمال تقدم الوكالة خدمات لحوالي 3،4 ملايين لاجئ فلسطيني يعيشون في الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة.

ومصير اللاجئين الفلسطينيين الذين اضطروا إلى النزوح بعد قيام دولة إسرائيل العام 1948 وأبنائهم وأحفادهم، من القضايا الشائكة في مفاوضات حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، حيث ترفض الدولة العبرية عودتهم.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: