رمز الخبر: ۱۲۹۲۵
تأريخ النشر: 12:42 - 13 May 2009
قامت صحيفة الوفاق بجولة في معرض طهران الدولي الثاني والعشرين للكتاب في طهران الذي يشارك فيه العديد من دور النشر الايرانية واكثر من ۷۵ دولة وقد لقى المعرض استقبالا منقطع النظير من مختلف شرائح المجتمع الايراني والجالية الاجنبية المقيمة في ايران.
عصرایران -قامت صحيفة الوفاق بجولة في معرض طهران الدولي الثاني والعشرين للكتاب في طهران الذي يشارك فيه العديد من دور النشر الايرانية واكثر من ۷۵ دولة وقد لقى المعرض استقبالا منقطع النظير من مختلف شرائح المجتمع الايراني والجالية الاجنبية المقيمة في ايران.

ويعد معرض طهران الدولي من المعارض الناجحة عالمياً في مجال الكتاب حيث يقارنه اصحاب دور النشر بمعرض فرانكفورت الالماني.

ويشمل المعرض اقساما مختلفة منها القسم الدولي الذي تشارك فيه دور النشر الاجنبية من شتى انحاء العالم ومنها الدول العربية، وفي القسم الداخلي يشارك عدد كبير من دور النشر الايرانية في مختلف المجالات، وعلى هامش المعرض تقام برامج مختلفة واكثر من ۲۰۰ ندوة حول الكتاب يشارك فيها ارباب القلم.

وقد اغتنمت الوفاق فرصة الحضور في المعرض والتقت بعدد من المشاركين والمسؤولين فيه فأجاب علي عليبور نائب رئيس القسم الدولي في المعرض رداً على سؤال حول تقييمه للمعرض: نرى ان معرض الكتاب الدولي يشهد اضطراداً واسعا في مختلف المجالات منها عدد الزوار والدول المشاركة وعدد العناوين والتنسيق بين المسؤولين التنفيذيين والبرامج. ففي الجناح الدولي ينقسم المعرض الى عدة اقسام قسم البيع المدعوم وقسم البيع الحر المباشر (بالريال الايراني)، وقسم الدول ودور النشر، وقسم السوق العالمي للكتاب، وبلغ اجمالي العناوين في الجناح الدولي، اكثر من ۱۵۰۰۰۰ عنوان وقد نشرت هذه الكتب في السنوات الاخيرة وتعتبر من الكتب الحديثة، ولها قيمة كبيرة بالنسبة للاكاديميين.

واضاف عليبور: ان مشاركة الدول الاجنبية في هذا المعرض شهدت نموا بنسبة ۳۰% بالمقارنة مع السنوات الماضية، وهناك مشاركة من قبل اليونان، وامارة الشارجة في الامارات ووزارة الاوقاف في الكويت وغيرهما. كما توجد هناك مشاركة جيدة من قبل مجموعات الصداقة من مختلف دول العالم وخاصة دول اميركا اللاتينية، ومشاركتهم هذه تمثل اسلوبا مناسبا لتنمية العلاقات الثقافية بين ايران وهذه الدول، وفي قسم الدول العربية نرى مشاركة جيدة بسبب الاستقبال الواسع الذي لقيه هذا القسم.

بدوره اعتبر عماد رفاعي مسؤول جناح دار القلم العربي من سوريا ان معرض طهران الدولي للكتاب هو من انجح المعارض التي تقام في المنطقة العربية وبلاد فارس طبعا، اذ يلقى ترحيبا كبيرا سواء من ناحية قرّاء العربية والمثقفين الذين يدرسون اللغة العربية في الجامعات الايرانية سواء من ناحية الحوزات العلمية التي تهتم بالقراءات العشر للقرآن الكريم والاحاديث النبوية الشريفة كما انه معرض جيدّ من حيث الزوار والقراء وهو من المعارض الناجحة حتى الآن.

واقترح بأن يتم تغيير موقع المعرض بالنسبة للنشر الخارجي.

من جانبه قال حسن جفّان مسؤول جناح دار الفكر من دمشق أن معرض طهران في دورته الثانية والعشرين هذا العام، من المعارض الجيدة اذا لم نقل من المعارض الممتازة وكلنا طموح بأن يستمر التنظيم والتنسيق الجيدين بين الناشرين وبين الادارة وكذلك تحسين مستوى قاعات العرض، ولكن المعرض بصورة عامة جيد واستقبال الجماهير لا بأس به مع ملاحظة ان قدوم الاخوة الزوار مستمر من المناطق الاخرى ومن مسافات ربما تتجاوز آلاف الكيلومترات للوصول الى المعرض وشراء الكتب، وان اهتمام الناس هنا تجاه الكتب العربية واصولها واصول الفقه والتفاسير والكتب الاجتماعية كبيرا وكذلك بالنسبة للروايات الادبيّة وتعليم اللغة بشكل أساسي.

واعرب عن امله بأن يستمر الازدهار للمعرض ولكنه اقترح أزالة القيود الجمركية المفروضة على الناشرين التي سببت صعوبة هذا العام وشكلت ضغطا حتى على القارئ لان التكاليف ارتفعت جدا حيث توجد هناك اجور الشحن والجمارك والاقامة، وكل ذلك سيتحمله القارئ الذي لن يستطيع شراء الكتب بسبب ارتفاع اسعاره.

ومن جانبه قال مرتضى اعتماد من دار المفيد في لبنان اننا نشارك في المعرض الكتاب الدولي الثاني والعشرين من لبنان وهذا المعرض يعتبر من المعارض الجيّدة والطلب عليه عال والمراجعون كثيرون بالاضافة الى المشاركة الكبيرة من الدول العربية. وكان استقبال الزوار جيدا هذا العام، لكنه نوه الى ان المكان صغير ونأمل ان يكون المكان اوسع في العام المقبل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: