رمز الخبر: ۱۲۹۳۶
تأريخ النشر: 14:51 - 13 May 2009

عصرایران - ارنا ـ حذر صالح الرقب الخبير في شؤون الأقصى، من زلزال مصطنع ينهار بفعله المسجد الأقصى المبارک ، مؤکداً على أن مسلسل الحفريات الإسرائيلية مُخطط يجري على قدم وسـاق من أجل هدم المسجد الأقصى .   

و شدد على أن الفراغات الحاصلة اليوم تحت المسجد و أساساته الهشـة وتفريغ الأتربة و إذابة الصخور بمواد کيماوية تنذر بأن الأقصى في خطر حقيقي .

و اضاف الرقب في تصريحات لـصحيفة السبيل الاردنية في عددها الصادر اليوم أن إسرائيل و من خلال أکثـر من عرض تلفزيوني والعديد من المقالات، تحدثت عن أن المسـجد الأقصى قد يتعرض للهدم بفعل هزة أرضيـة .

و شدد على أن المخطط الإسرائيلي يقوم على إحداث زلزال مصطنع، من خلال تفجير قنبلة في منطقة النقب الغربي أو في البحر في إيلات، ويشعر الناس بهزة ويخرج العلماء الإسرائيليون للقول بأن زلزال ضرب المنطقة وإن الأقصى انهار بفعـلها.

وشدد الرقب وهو صاحب العديد من المؤلفات حول الصراع اليهودي- الإسلامي، على أن أية هزة أرضية خفيفة ستؤدي إلى سقوط المسجد، وأضاف : " هم يستخدمون المواد الکيماوية لإذابة الصخور، و کميات شديدة الانفجار، وبالتالي صار الأقصى معرضاً للهدم بفعل أية ضربة أو هزة مفتعلة و وهمية لإسقاطه مستغلين حـالة الضعف العربي والصمت الشعبي .

ولفت الرقب إلى انّ اليهود المتشددين مصممون جداً على تنفيذ مخطط هدم الأقصى فهم يرددون أن لا معنى لإسرائيل إلا بأورشيلم ، ولا معنى لأورشيلم إلا بالهيکل .

وقـد بدأت أولى مراحل حفريات المسجد الأقصى بعد حرب 1967، حيث تم هدم حي المغاربة الملاصق لحائط البراق في الجهة الغربية من المسجد الأقصى ، وجعل باب المغاربة مدخلاً لجنود الاحتلال الإسرائيلي و المستوطنين إلى ساحات المسجد .

ومنذ ذلک التاريخ بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلية بإجراء الحفريات تحت المسجد الأقصى للبحث عن الهيکل المزعوم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: