رمز الخبر: ۱۲۹۶۲
تأريخ النشر: 10:13 - 14 May 2009

عصرایران - اعتبرت وثيقة بعنوان (استراتيجية الامن القومي الروسي حتى العام 2020) نشرت الاربعاء ان حلف شمال الاطلسي والسياسة الخارجية والعسكرية الامريكية يشكلان خطرا كبيرا على الاستقرار الدولي وعلى قوة روسيا.

ورأت الوثيقة التي تحمل توقيع الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف ان الخلل في البناء الدولي والاقليمي الذي يقوم بصورة خاصة في منطقة أوروبا-الاطلسي على الحلف الاطلسي وحده، يشكل خطرا متزايدا على الامن الدولي.

وتعرض هذه الاستراتيجية التي نشرت على موقع مجلس الامن الروسي الالكتروني أولويات سياسات روسيا الخارجية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية حتى العام 2020 وتحدد المخاطر الكبرى على استقرار روسيا ونموها.

وأشارت الوثيقة الى التأثير السلبي الناتج عن تكرار المقاربات القائمة على التفرد في العلاقات الدولية، معتبرة ان المشروع الامريكي لنشر درع صاروخية في أوروبا هو المشكلة الرئيسية المطروحة.

وقالت الوثيقة ان نشر عناصر من النظام الدفاعي الامريكي المضاد للصواريخ يضر بشكل كبير بامكانية ضمان أمن دولي واقليمي.

وتؤكد واشنطن ان الدرع الصاروخية التي يتوقع نشرها في بولندا والجمهورية التشيكية تستهدف دولا (مارقة) مثل إيران، في حين تعتبر موسكو انها تشكل خطرا على الطاقة النووية الروسية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: