رمز الخبر: ۱۳۰۳۷
تأريخ النشر: 10:05 - 18 May 2009

عصرایران - أكد العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني الاحد خلال استقباله الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز أهمية التحرك بشكل سريع من أجل اعادة اطلاق مفاوضات السلام في الشرق الاوسط، حسب ما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني.

وقال البيان: ان الملك عبد الله أكد لبيريز أهمية التحرك بشكل سريع لاطلاق مفاوضات تؤدي الى حل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على أساس حل الدولتين وفي سياق اقليمي يضمن تحقيق السلام الشامل، وفق المرجعيات المعتمدة خصوصا مبادرة السلام العربية.

واضاف ان تحقيق السلام يشكل مصلحة وضرورة لجميع دول المنطقة.

وأوضح الملك عبد الله ان التقدم نحو حل الدولتين يتطلب وضوحا وصراحة حول الاسس التي يجب ان يقوم عليها السلام ويضمن ديمومته، مشيرا الى ان لقاءه برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس الماضي اتسم بالوضوح والصراحة وتم خلاله مناقشة جميع القضايا بدرجة عالية من المباشرة والحرص على اغتنام الفرصة السانحة لتحقيق السلام الدائم.

وبحسب البيان فأن اللقاء الذي تم في الشونة على شاطىء البحر الميت (50 كلم غرب عمان) على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي ركز على ضرورة التوصل الى السلام الشامل الذي يحقق الامن والاستقرار للجميع، وينعكس ايجابا على كل دول المنطقة وشعوبها.

ومن جهته، قدم بيريز الذي تعتبر مهامه فخرية بشكل أساسي تصوراته حول التنمية الاقتصادية الاقليمية لدعم عملية السلام.

وكان الرئيس الاسرائيلي قد رحب الاحد في جلسة حوارية عقدت على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي، بتصريحات العاهل الاردني حول السلام في الشرق الاوسط وامكانية اعتراف 57 دولة بأسرائيل في اطار عملية السلام بين العرب والاسرائيليين، واعتبر هذا الكلام مشجعا جدا.

وقال بيريز في الجلسة: لقد أشار ملك الاردن الى ما يسمى ب 57 بلدا مستعدا للسلام، اعتقد ان هذا أمر مشجع للغاية وجاء في الوقت المناسب.

وكان الملك عبد الله أكد السبت في مقابلة خاصة مع وكالة فرانس برس ان هناك 57 دولة لا تعترف باسرائيل، أي ثلث أعضاء الامم المتحدة، والسبب هو استمرار الاحتلال وعدم التوصل الى السلام.

ويستضيف المنتدى الاقتصادي العالمي الذي افتتح اعماله الجمعة على ضفاف البحر الميت ويختتمها اليوم الاحد 1300 مشارك من 80 بلدا.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: